الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الحلقة الثالثة بعنوان (عندما حان الغروب)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
virobacter
مشرف ركن الصوتيات
مشرف ركن الصوتيات
avatar

عدد الرسائل : 88
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

مُساهمةموضوع: الحلقة الثالثة بعنوان (عندما حان الغروب)   2007-07-31, 9:00 pm



لم أستطع مقاومة نظرة عينها وهى تقول لى تلك الكلمات . أسرعت بالنهوض محاولا تمالك نفسى وجمع قواى . أكملت المسير وعدت من جديد ممسكا تلك اليد الحانيه ذات الملمس الخشن .ومع تعبى وارهاقى ودنوى من مشارف الانهيار وضيقى بما اقترفته ليكون سببا فى كل هذا الا ان أكثر ما ازعجنى أننى لم أعد أحتمل اكمال طريقى معها دون أن أعلم وجهتى:

أيا نفس الى أين المسير؟؟

بدأت تسرع فى الخطى وكأنها تجرى وراء شئ ما لا أستطيع رؤيته . لا أعلم أى قوة تلك التى ملكت لتحركها هكذا .
عندها حان الغروب :
فهاهى ( شمس الصحارى) تبدأ فى الغروب.ولا أدرى أفعلها هذا مجرد غروب أم هروب ؟؟؟
أقصد هل يمكن أن يكون هروبا من حرارة الصحراء !!
أظلم المكان وتبدلت سخونة الجو بلفحات برد خفيفة تضرب الاوصال وتزلزل الاقدام !الا انه وبالرغم من هذا مازالت حبات الرمال تحتفظ بدفئها المعهود والذى يزداد كلما غاصت الاقدام فيها لمسافة أعمق.
كان الظلام حالكا باردا كليالى الشتاء الممطرة . أخذت أبحث عن أى شئ يمكن أن يكون دليلى .نظرت يمنا ويسارا وفى كل مكان الى ان استطعت وبعد مجهود طويل أن أميز بعض لؤلؤات السماء تظهر هناك خلف تلك السحابة الرمادية المسرعه .
تعجبت كثيرا كيف لها أن تمشى هكذا فى هذه الظلمه دون أن تبطئ الخطى أو تلتمس الطريق. كانت تتحرك وكأنها ترى طريقا مرسوما أمامها بدقة متناهيه . ومع ظلمة المكان الا أننى أدركت أننى الان أتسلق معها واديا أو منحدرا ما .فلقد زادت صعوبة المسير وأصبحت الان مجبرا على تحمل صعوبة التسلق بجانب صعوبه السير .
وما ان وصلنا الى قمة هذا الوادى حتى بدأت( نفسى )تبطئ الخطى. فكرت أنها ربما تملكها بعض الخوف أو أدركها التعب وأنها الان تفكر فى التوقف .أخذت تلتفت من حولها بسرعه شديده وتنظر يمينا ويسارا وكأنها تبحث عن شئ ما وسط هذا المكان المظلم .ويبدو أنها نجحت فى العثور عليه فلقد تقدمت بعض الخطوات
ثم جلست:
. كان المكان عبارة عن صخرتين متقابلتين يفصل بينها بعض الحطب الذى رتب مع بعضه فى طريقة هندسية بديعه تشبه الهرم . لم أستطع تمييز أى الادوات استخدمت لتوقد هذا الحطب بمثل هذه السرعه ثم أخذت نفسا عميقا استغرق كثير من الوقت استطعت تمييز آهاته والتفتت الى :

بدأت أنظر اليها من جديد وأدقق فى ملامحها ولا أدرى لماذا أشعر كلما أنظر اليها أنى أراها مختلفة الملامح فى كل مره.. ابتسمت فى هدوء شديد حتى لاحظت تلك العلامه على خدها وكأنها محفوره ببراعه عجيبه ودار بيننا هذا الحوار:

- هل تعرف من أنا أيها الشاب؟
• نعم الست نفسى الضائعه؟ تلك التى هجرتنى منذ سنوات طوال؟
أطلقت ضحكة وقالت
- وهل مازلت ضائعه؟
لم أعرف اجابة على هذا السؤال. فالتزمت الصمت وآثرت الهروب بنظراتى الى نار الحطب الزرقاء. وساد الصمت برهه.

انطلقت قائله:
- هل افتقدتنى؟
رفعت نظرى اليها مسرعا قائلا بصوت أجش :
• لطالما افتقدتك يا نفس وتمنيت لقائك . فيا لها من غربة طالت . ولكن : لما تركتنى طوال هذه المده ؟ ألهذا الحد تكرهيننى؟
أجابت قائلة:
- تركتك لما تركتنى .وعزفت عنك لما رغبت عنى . أوتعرف السبب؟
أجبتها مسرعا مندهشا من اجابتها:
• أنا الذى تركتك؟؟!! انك تخلطين الامور !! أنت من تركتنى . حاولى أن تتذكر ى جيدا
قاطعتنى مسرعه:
- لا؛ بل أنت الذى فعلت لما آثرت شهواتك وذاتك عنى أنا نفسك . هل تذكر ؟
هل تذكرحينما حاولت مرارا وتكرارا نصحك وارشادك الى طريق الحق الذى فيه نلتقى؟ هل تذكر ماذا فعلت عندما حاولت توجيهك الى بر النجاة الامان؟
قلت لى : كلامك هذا درب من الجنون لا أجد فيه شيئا من السكون . أحلامى أراها أمامى وليس لكى فيها مكان !!! هل تذكر؟؟
هل تذكر عندما أيقظتك يوما لتلبى النداء فآثرت البقاء؟
هل تذكر؟
هل تذكر عندما جاءت زهرة حياتك وقالت لك هذا طريقك ودربك فلا تغفل عنه يوما . هل تذكر ماذا فعلت؟
ضللت الطريق من اول خطوه ! آثرت طريق الشقاء على الرخاء !! وكان هذا كله لترضى غرورك وشهواتك أنت دون أن تفكر يوما فى مصيرى معك !!
هل تذكر يوم جائتك فرصة رجوعك من هذا الطريق المظلم حينما ناديت عليك بأعلى صوتى :
أيا جسدى أما حان اللقاء؟
فنظرت ورائك باستهزاء. ولمحتنى بازدراء قائلا لى :" ها أى لقاء؟
أتجئ الان وتقول عنى هذا الهراء؟

فبالله عليك من ذا الذى تسبب بالشقاء؟؟؟؟؟؟



حينها دمعت عينى بدمع براق على ضوء تلك النجوم . حاولت حبسها بين كفى لكنها آثرت الهروب والفرار . أحسست بحرارتها على خدى وكأنها أمطار حمضيه تحرق الجسد والانفاس.
اجتهدت أن أخفيها عنها حتى لا أجرح كبريائى الا ان الوقت كان قد فات !!
لقد رأتنى وأنا اخفى دموعى فقالت:


فات الكثير يا هذا ولم يعد وقت للبكاء .امسح جبيبنك بكفيك وتعلم فن البقاء .لا تنتظر أن أمدح فعلك أو أقول عنك الثناء. أما تعلم أنى واضحة كشمس الصيف وسط السماء؟

• يا هذا : ناح نوح والطوفان كالبركان فهتف : يا رحمانُ يا منانُ , فجاءه الغوثُ في لمحِ البصرِ فانتصر وظفرَ , أما من كفرَ فقد خسرَ واندحرَ .

يا هذا : تاب أبوك آدمُ من الذنبِ فاجتباه ربك واصطفاه وهداه , وأخرجَ من صلبِه أنبياءَ وشهداءَ وعلماءَ وأولياءَ , فصار أعلى بعد الذنبِ منه قبل أن يذنبَ


ثم سكتت وقامت من جلستها واعتدلت ومشت قليلا نحو الامام واختفت وسط الظلام وسمعتها من بعيد تنشد:

أيُّها الشاكي وما بك داءٌ كيف تغدو إذا غدوت عليلا
إنَّ شرَّ الجُناةِ في الأرض نفسٌ تتوقَّى ،قبل الرحيلِ الرَّحيلا
وترى الشَّوْك في الورودِ، وتعمْى أن ترى فوقها الندى إكليلا
هو عبءٌ على الحياةِ ثقيل ٌ مَنْ يظُنُّ الحياة عبئاً ثقيلا
والذي نفسُهُ بغير جمالٍ لا يرى في الوجودِ شيئاً جميلا
فتمتَّعْ بالصُّبحِ ما دُمت فيهِ لا تخفْ أنْ يزول حتى يزُولا
وإذا ما أظلَّ رأْسك همٌّ قصِّر البحث فيه كيْلا يطُولا
أدركتْ كُنْهَهَ طيورُ الرَّوابي فمِن العارِ أن تظلَّ جهُولا
ما تراها والحقلُ مِلْكُ سواها تخِذتْ فيه مَسْرَحاً ومقيلا


ثم سكتت عن الكلام وساد الصمت .

وللحديث بقية........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
virobacter
مشرف ركن الصوتيات
مشرف ركن الصوتيات
avatar

عدد الرسائل : 88
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة الثالثة بعنوان (عندما حان الغروب)   2007-07-31, 9:53 pm

لمتابعة الحلقة الانيه ( بعنوان حوار النفس )

الرجاء الضغط على الرابط التالى :

http://laellahaellaallah.in-goo.com/Nsa-CaOiI-UNE-c2/YOYOE-f14/CaIaa-CaECaia-EUaaCa-NIaE-aU-CaaYO-t359.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ashraqalaslam
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد الرسائل : 627
تاريخ التسجيل : 15/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة الثالثة بعنوان (عندما حان الغروب)   2007-12-14, 2:26 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحلقة الثالثة بعنوان (عندما حان الغروب)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الشيخ عرب :: فضفضة-
انتقل الى: