الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 وما هو الا وحى يوحى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
negoom
مشرف الركن العام
مشرف الركن العام
avatar

عدد الرسائل : 101
تاريخ التسجيل : 25/05/2007

مُساهمةموضوع: وما هو الا وحى يوحى   2007-05-25, 7:19 pm

اخبره صلى الله عليه وسلم بما حدثته نفسه
عن ابن عباس أن فضالة بن عمير بن الملوح الليثي أراد قتل النبي صلى الله عليه وسلم وهو يطوف بالبيت عام الفتح، فلما دنا منه قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: أفضالة؟
قال: نعم فضالة يا رسول الله،
قال: ماذا كنت تحدث به نفسك؟
قال: لا شيء، كنت أذكر الله،
قال: فضحك النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: استغفر الله، ثم وضع يده على صدره فسكن قلبه،
فكان فضالة يقول: والله ما رفع يده عن صدري حتى ما من خلق الله شيء أحب إلي منه.
قال فضالة: فرجعت إلى أهلي، فمررت بامرأة كنت أتحدث إليها، فقالت: هلم إلى الحديث؟
فقلت: لا.
وانبعث فضالة يقول:
يأبى عليك الله والإسلام قالت هلم إلى الحديث فقلت لا
بالفتح يوم تكسر الأصنام لو ما رأيت محمدًا وقبيله
والشرك يغشى وجهه الإظلام لرأيت دين الله أصبح بينًا

أخرجه ابن هشام في السيرة وقال: حدثني من أثق به.. عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس.
------------ --------- --------- ---------
إخباره صلى الله عليه وسلم عن استشهاد القواد الثلاثة
عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث زيدًا و جعفرًا وابن رواحة، ودفع الراية إلى زيد فأصيبوا جميعًا، فنعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الناس قبل أن يجئ الخبر، فقال: أخذ الراية زيد فأصيب، ثم أخذها جعفر فأصيب، ثم أخذها ابن رواحة فأصيب، ثم أخذها سيف من سيوف الله ففتح الله له.
صحيح، أخرجه البخاري في المغازي.
------------ --------- --------- --------- --------- -----
إخباره صلى الله عليه وسلم بموت النجاشي ملك الحبشة
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: نعى رسول الله صلى الله عليه وسلم النجاشي في اليوم الذي مات فيه وخرج بهم إلى المُصلى فصفَّ بهم، وكبر أربع تكبيرات.
صحيح، أخرجه الشيخان.
------------ --------- --------- --------- -----
إخباره صلى الله عليه وسلم عن رسالة حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم الله وجهه قال: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا والزبير والمقداد، فقال: انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن بها ظعينة معها كتاب فخذوه منها
قال: فانطلقنا تتعادى بنا خيلنا حتى أتينا الروضة فإذا نحن بالظعينة قلنا لها: أخرجي الكتاب
قالت: ما معي كتاب
فقلنا: لتخرجن الكتاب أو لتلقين الثياب؟
قال: فأخرجته من عقاصها (لفافة مربوطة خلف رأسها)
فأتينا به رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا فيه: من حاطب بن أبي بلتعة إلى ناس بمكة من المشركين، يخبرهم ببعض أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا حاطب ما هذا؟
قال: يا رسول الله لا تعجل علي، إني كنت امرأ ملصقًا في قريش يقول: كنت حليفًا ولم أكن من أنفسها وكان من معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون أهلهم وأموالهم، فأحببت إذا فاتني ذلك من النسب فيهم، أن اتخذ عندهم يدًا يحمون بها قرابتي، ولم أفعله ارتدادًا عن ديني، ولا رضا بالكفر بعد الإسلام
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما إنه قد صدقكم
فقال عمر: يا رسول الله! دعني أضرب عنق هذا المنافق
فقال: إنه شهد بدرًا، وما يدريك لعل الله اطلع على من شهد بدرًا فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم
فأنزل الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ إلى قوله: فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ - سورة الممتحنة، الآية 1.
------------ --------- --------- --------- -
إخباره صلى الله عليه وسلم صهيب بما وقع له
عن صهيب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أريت دار هجرتكم سبخة بين ظهراني حرة، فإما أن تكون دار هجر وإما أن تكون يثرب. قال: وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ومعه أبو بكر رضي الله عنه، وكنت قد هممت بالخروج معه فصدني فتيان من قريش فجعلت ليلتي تلك أقوم لا أقعد، فقالوا: قد شغله الله عنكم ببطنه ولم أكن شاكيًا، فناموا فخرجت، فلحقني منهم ناس بعدما سرت بريدًا (البريد: ثلاثة فراسخ، والفرسخ: ثلاثة أميال، والميل: 1748 متر = 1.75 كم) ليردوني، فقلت لهم: هل لكم أن أعطيكم أواقي من ذهب وتخلوا سبيلي وتوثقون لي الله؟ ففعلوا، فسقتهم إلى مكة
فقلت: احفروا تحت أسكفة الباب؛ فإن تحتها الأواقي، واذهبوا إلى فلانة فخذوا الحلتين
وخرجت حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قباء قبل أن يتحول منها، فلما رآني قال: يا أبا يحيى ربح البيع، ثلاثًا، فقلت: يا رسول الله ما سبقني إليك أحد وما أخبرك إلا جبريل عليه السلام.
حديث صحيح، وأخرجه البيهقي في الدلائل بلفظه.
------------ --------- --------- ----
أخبر صلى الله عليه وسلم عن الشاة التي أخذت بغير إذن أهلها
عن رجل من الأنصار قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على القبر يوصي الحافر: أوسع من قبل رجليه، أوسع من قبل رأسه، فلما رجع استقبله داعي امرأة، فجاء وجيء بالطعام فوضع يده فيه ووضع القوم أيديهم فأكلوا، فنظر آباؤنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يلوك لقمة في فيه ثم قال: أجد لحم شاة أُخذت بغير إذن أهلها
قال: فأرسلت المرأة: يا رسول الله، إني أرسلت إلى البقيع يشتري لي شاة فلم توجد، فأرسلت إلى جار لي قد اشترى شاة أن أرسل بها إلي بثمنها فلم يوجد، فأرسلت إلى امرأته فأرسلت إلي بها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أطعميه الأسارى.
أخرجه أبو داود، وانظر البداية (6/198).
------------ --------- --------- --------- --------- -
وضع بيت المقدس أمامه صلى الله عليه وسلم وهو بمكة
سألت قريش الرسول صلى الله عليه وسلم أن يصف لهم بيت المقدس ويبين لهم عدد أبوابه، وذلك في حادثة الإسراء والمعراج، فجلَّى الله له بيت المقدس حتى وضعه أمامه فأخبرهم عما
يريدون لم يخطئ في حرف واحد. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لما كذبني قريش قمت في الحجر (حجر إسماعيل) فجلَّى الله لي بيت المقدس
(كشف الحجب بيني وبينه)، فطفقت أخبرهم عن آياته، وأنا أنظر إليه. صحيح: رواه البخاري ومسلم وأحمد.
------------ --------- --------- --------- ---------
لم يدفن في الأرض
عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً كان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم وكان قد قرأ البقرة وآل عمران وكان الرجل إذا قرأ البقرة وآل عمران عز فينا، يعني عظم، فكان
رسول الله صلى الله عليه وسلم يملي عليه غفورًا رحيمًا، فيكتب عليمًا حكيمًا، فيقول له النبي صلى الله
عليه وسلم: اكتب كذا وكذا فيقول: أكتب كيف شئت، ويملي عليه: عليمًا حكيمًا، فيكتب سميعًا بصيرًا، فيقول له النبي صلى الله عليه وسلم: اكتب كذا وكذا فيقول: أكتب كيف شئت
قال: فارتد ذلك الرجل عن الإسلام فلحق بالمشركين وقال: أنا أعلمكم بمحمد، وإني كنت لا أكتب إلا ما شئت، فمات ذلك
الرجل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الأرض لا تقبله قال أنٍس: فحدثني أبو طلحة أنه أتى الأرض التي مات فيها ذلك الرجل فوجده منبوذًا، فقال أبو
طلحة: ما شأن هذا الرجل؟ قالوا: قد دفناه مرارًا فلم تقبله الأرض
صحيح: أخرجه أحمد، ورواه البخاري بلفظ آخر، وقال ابن كثير عن رواية أحمد: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجوه
------------ --------- --------- --------- --------

أخبره بما قاله فصدقه وكذب نفسه
عن عروة قال: لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين حاصروا ثقيفًا أن يقطع كل رجل من المسلمين خمس نخلات من دومهم، فأتاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: يا رسول الله! إنها عفاء لم تؤكل ثمارها، فأمرهم أن يقطعوا ما أكلت ثمرته الأول فالأول، قال: وأقبل عيينة بن حصن جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ائذن لي أن أكلمهم يا رسول الله لعل الله يهديهم، فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل عليهم الحصن، فقال: بأبي أنتم تمسكوا بمكانكم والله لنحن أذل من العبيد، وأقسم بالله لئن حدث به حدث لتملكن العرب عزًا ومنعة، فتمسكوا بحصنكم، وإياكم أن تعطوا بأيديكم ولا يتكاثرن عليكم قطع هذا الشجر
ثم رجع عيينة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماذا قلت لهم يا عيينة؟
قال: قلت لهم وأمرتهم بالإسلام ودعوتهم إليه وحذرتهم من النار ودللتهم على الجنة
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: كذبت بل قلت لهم كذا وكذا
فقص عليه حديثه، فقال: صدقت يا رسول الله، أتوب إلى الله عز وجل، وإليك من ذلك
أخرجه أبو النعيم في الدلائل، عن عروة مرسلاً
------------ --------- --------- --------- ----
إخباره صلى الله عليه وسلم عن عير لقريش
وهذه المعجزة تعد من المعجزات المتعلقة بالإسراء والمعراج.
قالت قريش يوم الإسراء لرسول الله صلى الله عليه وسلم: هل مررت بإبل لنا في مكان كذا وكذا؟
قال: نعم والله، قد وجدتهم قد أضلوا بعيرًا لهم فهم في طلبه، ومررت بإبل بني فلان انكسرت لهم ناقة حمراء.
قالوا: فأخبرنا عن عدتها وما غيها من الرعاء،
قال: كنت عن عدتها مشغولا، فقام فأتى الإبل فعدها وعلم ما فيها من الرعاء ثم أتى قريشًا، فقال: هي كذا وكذا، وفيها من الرعاء فلان وفلان، فكان كما قال.
حسن: رواه أبو يعلى وسكت عليه ابن حجر في الفتح (7/240).
وفي رواية البيهقي:
قلنا يا رسول الله: كيف أُسرى بك؟
قال: ... وفيه قال صلى الله عليه وسلم: إن من آية ما أقول لكم أني مررت بعير لكم في مكان كذا وكذا، وقد أضلوا بعيرًا لهم، فجمعه فلان، وإن مسيرهم ينزلون بكذا ثم كذا، ويأتونكم يوم كذا يقدمهم جمل آدم (أسود) عليه مسح أسود وغرارتان سوداوان.
فلما كان ذلك اليوم، أشرف الناس ينظرون حتى كان قريبًا من نصف النهار حتى أقبلت العير، يقدمهم ذلك ا لجمل الذي وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
رواه البيهقي وقال: إسناده صحيح.

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وما هو الا وحى يوحى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الاسلاميات :: نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: