الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قرية كاملة تشهر إسلامها في الصين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alromissa_mohnd
مشرف قسم Non Muslims
مشرف قسم  Non Muslims
avatar

عدد الرسائل : 161
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: قرية كاملة تشهر إسلامها في الصين   2009-09-20, 1:06 pm




قرية كاملة تشهر إسلامها في الصين



تعيش في الصين ست وخمسون قومية، منها عشر قوميات تدين بالإسلام، وينتشر أبناؤها في جميع أنحاء البلاد.

وقومية هوي هي الأكبر من بين هذه القوميات المسلمة. ولكن الصين بها أيضا عدد من المسلمين لا ينتمون إلى هذه

الأقليات القومية العشر. فعدد كبير من أبناء قومية هان، أكبر القوميات في الصين عددا وانتشارا، انضووا تحت لواء

الإسلام لأسباب متعددة أهمها حرية الاعتقاد الديني والزواج مع أبناء القوميات المسلمة وغير ذلك من الأسباب. وإلى

جانب هؤلاء يوجد أيضا كثيرون من أبناء الأقليات القومية غير المسلمة اعتنقوا الدين الإسلامي.ليا يقطن العديد من

الناس في محافظة هوالونغ بمدينة شينيغ عاصمة مقاطعة تشينغهاي، وقد أسلموا رغم انتمائهم إلى قومية التبت.

والحقيقة أن بعض التبتيين المحليين يعتنقون الإسلام منذ القرن التاسع عشر، ويتعايشون مع أبناء القوميات المسلمة

القاطنين في نفس المنطقة، ولهم علاقات صداقة وطيدة معهم. وقد ظل أغلبية المسلمين التبتيين في محافظة

هوالونغ يستخدمون لغتهم التبتية الأصلية، والكثير منهم لا يتكلمون الصينية الفصحى ولا يكتبونها، وخاصة المسنين.

ولكنهم يؤمنون بالله بإخلاص، ويلتزمون بالمبادئ الإسلامية في أقوالهم وأفعالهم. وتوجد مساجد جميلة في قراهم،

وينتشر التعليم الديني حول التعاليم الإسلامية بينهم إلى حد كبير، حيث يستطيع معظم الكبار أن يقرأوا القرآن الكريم

باللغة العربية، وبعض الشباب أقوى منهم في قراءته وحفظه، مما يدل على أن المبادئ الإسلامية قد تأصلت في

قلوبهم.وليا وقومية مياو، أسلموا في الفترات التا

وإلي جانب محافظة هوالونغ بمقاطعة تشينغهاي، يعيش في أحياء مدينة لاسا حاضرة التبت عدد لا بأس به من

المسلمين التبتيين، الذين يحتفظون بتقاليدهم القومية الخاصة.وليا وقومية مياو، أسلموا في الفترات التا

إن منطقة شيشوانغباننا المشهورة بمناظرها الطبيعية بمقاطعة يوننان مأهولة رئيسيا بأبناء قومية داي. في مرحلة من

مراحل التطور التاريخي انضم جزء من أبناء قومية داي إلى صفوف المسلمين، فيسميهم السكان المحليون في

مقاطعة يوننان "أبناء داي – هوي"، نظرا لأن قومية هوي تشكل الكتلة الرئيسية للمسلمين الصينيين، ولذا

أصبح "هوي" رمزا للإسلام الصيني.وقومية مياو، أسلموا في الفترات التاليه

وتقع في غربي مقاطعة يوننان ولاية دالي الذاتية الحكم لقومية باي، وتشتهر هذه الولاية بكثرة الوثائق التاريخية

وتكاملها على نطاق البلاد، ويعيش على حدود الولاية أكثر من مائتي ألف مسلم، وجزء منهم ينتمي إلى قومية باي.

حسبما ورد في السجلات التاريخية، ظهر على أرض ولاية دالي بطل قومي يدعي دو ون شيو في أواخر أسرة تشينغ

الملكية (1644-1911)، قاد انتفاضة شعبية واسعة للمسلمين المحليين ضد قمع القوات الإمبراطورية، فقد التحق عدد

كبير من أبناء قومية باي بصفوف الثورة، ومن ثم ترك معظمهم اعتقادهم الديني السابق، وتحولوا إلى الإسلام، واليوم

ينتشر أنجالهم في قرية لونغكان ببلدة تشنغيي وقرية يونغشينغ ببلدة شيتشو وبعض القرى في الولاية، ويسميهم

المحليون "أبناء باي – هوي".وليا وقومية وتشتهر مقاطعة يوننان بكثرة الأقليات القومية، وفي جنوب شرقي المقاطعة

توجد ولاية ووشان الذاتية الحكم لقوميتي شوانغ ومياو اللتين يحتل تعدادهما أغلبية سكان الولاية، ولكن يقطن هناك

أيضا أبناء قومية هوي وقومية يي وغيرها، وهم يعتبرون "الأقلية" الحقيقية في الولاية. ومن المعروف أن أبناء قومية

هوي أقوياء في ممارسة التجارة، فقد ازدادت ثرواتهم في السنوات الأخيرة، وتحت تأثيرهم وإرشادهم أخذ جيرانهم

من القوميات الأخرى ينجحون في تحقيق الثراء كذلك، فتعمق التبادل والتفاهم بين الطرفين، واستحسن بعضهم

عادات أبناء هوي وعقيدتهم الدينية تدريجيا، كما أن التزاوج فيما بين الشباب المسلمين وغير المسلمين وطد العلاقات

بين مختلف القوميات بشكل فتزايد، ونتيجة ذلك أسلموا دفعة بعد أخرى. هناك قرية في بلدة بينغيوان يقطنها آلاف من

أبناء قومية يي، وقد قرروا جميعا في تسعينيات القرن الماضي، بعد تشاور جاد وطويل، دخول الإسلام في دفعة

واحدة. ومن أجل مساعدة اخوتهم المسلمين من قومية يي قدم أبناء قومية هوي القاطنون في القرى المجاورة

تبرعات مالية سخية لبناء مسجد فسيح في تلك القرية، كما استقدموا لهم الأئمة المختصين لقيادتهم في النشاطات

الدينية وتعليمهم تعاليم الإسلام. والآن أضحت هذه القرية مركزا للثقافة الإسلامية، وأضاءت قلوبهم بنور الله.وليا

وقومية مثل ما حدث في قرية قومية يي، اعتنق حوالي أربعمائة فرد من ثلاثين أسرة من أبناء قومية يي في قرية

شاوجياباو في إقليم شاوتونغ الدين الإسلامي في عام 1994، فأصبحوا أعضاء جددا في الأسرة الإسلامية

الصينية.وليا وقومية مياو، أسلموا في اتعتبر قومية هوي كيانا رئيسيا في أسرة المسلمين الكبيرة في الصين، ويمثل

أبناؤها المسلمين الصينيين. وهم ينتشرون في جميع أنحاء البلاد، وفي ذات الوقت يسكنون في مراكزهم بكثافة

كبيرة نسبيا. ويمتاز أبناء قومية هوي بالطبيعة الرائعة التي نشأت من إيمانهم الإسلامي الراسخ، فضلا عن عاداتهم

وتقاليدهم الحميدة. لهذا السبب بالذات ينجذب إلى الدين الإسلامي من يعيشون بجانبهم، الأمر الذي جعل عدد

المسلمين في الصين يزداد يوما بعد يوم.

أذاعة الصين الدوليه (نافذه على الصين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قرية كاملة تشهر إسلامها في الصين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الاسلاميات :: القسم العام-
انتقل الى: