الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 محبة النبى من تمام الإيمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ صقر
عضو
عضو


عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: محبة النبى من تمام الإيمان   2009-03-15, 12:50 pm

محبة النبى صلى الله عليه وسلم


الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على من أوجب الله على المسلمين محبته وتعظيمه وتوقيره، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين


وبعـــد
عن أنسٍ رضي الله عنه قال قال رسول الله «لا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ حَتَّى أكونَ أحبَّ إليه مِن وَالدِهِ وَوَلَدِهِ والناسِ أَجْمَعينَ»
هذا الحديث أخرجه الإمام البخاري في صحيحه في كتاب الإيمان، باب «حب الرسول من الإيمان» برقم كما أخرجه من حديث أبي هريرة في نفس الباب برقم وأخرجه الإمام مسلم في صحيحه في كتاب الإيمان تحت باب عنوانه «وجوب محبة رسول الله أكثر من الأهل والولد والوالد والناس أجمعين، وإطلاق عدم الإيمان على من لم يحبه هذه المحبة» برقم كما أخرجه الإمام النسائي في كتاب الإيمان باب علامة الإيمان برقم من حديث أنس، وبرقم من حديث أبي هريرة، وأخرجه الإمام ابن ماجه في المقدمة باب في الإيمان برقم ، وأخرجه الإمام أحمد في المسند بالأرقام ، ، ، في مسند أنس بن مالك رضي الله عنه
شرح الحديث



أورد الإمام البخاري هذا الحديث في باب حب الرسول من الإيمان قال الحافظ في الفتح اللام فيه أي في الرسول للعهد، والمراد سيدنا محمد بقرينة قوله «حتى أكون أحب»، وإن كانت محبة جميع الرسل من الإيمان، لكن الأحبية مختصة برسولنا محمد اهـ بتصرف
قوله «لا يؤمن أحدكم» في حديث أبي هريرة رضي الله عنه «والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم» يحلف النبي وإن لم يستحلفه أحد، وذلك ليؤكد هذا الأمر المهم، فقد ثبت من حديث عبد الله بن هشام أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال يومًا لرسول الله لأنت يا رسول الله أَحَبُّ إليَّ من كل شيء إلا نفسي، فقال له النبي «لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحبَّ إليك من نفسك» فقال له عمر فإنك الآن والله أحبَّ إليَّ من نفسي يا رسول الله، فقال له النبي «الآن يا عمر» فهذه الأحبية المختصة برسول الله لابد أن تملأ على الإنسان قلبه
وقوله «لا يؤمن» أي إيمانًا كاملاً
وقوله «أحدكم» في رواية الإسماعيلي «لا يؤمن الرجل» وهو أشمل من «أحدكم»، وأشمل منهما رواية الأصيلي «لا يؤمن أحدٌ» لأنه يشمل الناس جميعًا والله أعلم
وقوله «حتى أكون أحبَّ» منصوب على أنه خبر «أكون»
وقوله «من والده وولده» قال الحافظ في الفتح قدم الوالد للأكثرية ؛ لأن كل أحد له والد من غير عكس وفي رواية النسائي تقديم الولد على الوالد، وذلك لمزيد الشفقة، وجاء في رواية ابن خزيمة في صحيحه «من أهله وماله» بدلاً من «والده وولده»، وكذا لمسلم من طريق ابن علية، وكذا للإسماعيلي قال الحافظ وذكر الولد والوالد أدخل في المعنى لأنهما أعز على العاقل من الأهل والمال بل ربما يكونان أعز من النفس، ولهذا لم يذكر النفس أيضًا في حديث أبي هريرة وهل تدخل الأم في لفظ الوالد فيعم، أو يقال اكتفى بذكر أحدهما كما يكتفى عن أحد الضدين بالآخر، ويكون ما ذكر على سبيل التمثيل والمراد الأعِزَّة، كأنه قال أحب إليه من أعزته وذكر الناس بعد الوالد والولد من عطف العام على الخاص، وهو كثير، وقدم الوالد على الولد في رواية لتقدمه بالزمان والإجلال، وقدم الولد في أخرى لمزيد الشفقة، وهل تدخل النفس في عموم قوله «والناس أجمعين» ؟ الظاهر دخوله، وقد وقع التنصيص بذكر النفس في حديث عبد الله بن هشام في قضية عمر ابن الخطاب رضي الله عنه كما تقدم
وقد قال الإمام النووي رحمه الله في شرح هذا الحديث قال الإمام أبو سليمان الخطابي لم يرد به حب الطبع بل أراد به حب الاختيار، لأن حب الإنسان نفسه طبع، ولا سبيل إلى قلبه، فمعناه لا تصدق في حبي حتى تُفْنِى في طاعتي نفسك، وتؤثر رضاي على هواك وإن كان فيه هلاكك هذا كلام الخطابي
قال النووي وقال ابن بطال والقاضي عياض وغيرهما رحمة الله عليهم المحبة ثلاثة أقسام محبة إجلال وإعظام ؛ كمحبة الوالد، ومحبة شفقة ورحمة ؛ كمحبة الولد، ومحبة مشاكلة واستحسان ؛ كمحبة سائر الناس، فجمع أصناف المحبة في محبته قال ابن بطال رحمه الله ومعنى الحديث أن من استكمل الإيمان علم أن حق النبي آكد عليه من حق أبيه وابنه والناس أجمعين؛ لأن به استُنْقِذْنا من النار، وهُدينا من الضلال
قال القاضي عياض رحمه الله ومن محبته نصرة سنته والذب عن شريعته، وتمني حضور حياته فيبذل ماله ونفسه دونه، قال وإذا تبين ما ذكرناه تبين أن حقيقة الإيمان لا تتم إلا بذلك، ولا يصح الإيمان إلا بتحقيق إعلاء قدر النبي ومنزلته على قدر كل منْ والد وولد ومحسن ومتفضل، ومن لم يعتقد هذا واعتقد سواه فليس بمؤمن اهـ هذا كلام القاضي عياض رحمه الله والله أعلم
ونسب الحافظ في الفتح للنووي قوله فيه تلميح إلى قضية النفس الأمارة والنفس المطمئنة، فإن من رجح جانب المطمئنة كان حبه للنبي راجحًا، ومن رجح جانب الأمارة كان حكمه بالعكس قال الحافظ وفي كلام القاضي عياض أن ذلك شرط في صحة الإيمان لأنه حمل المحبة على معنى التعظيم والإجلال
وتعقبه صاحب المفهم بأن ذلك ليس مرادًا هنا، لأن اعتقاد الأعظمية ليس مسلتزمًا للمحبة، إذ قد يجد الإنسان إعظام شيء مع خلوه من محبته قال فعلى هذا من لم يجد من نفسه ذلك الميل لم يكمل إيمانه، وإلى هذا يومئ قول عمر الذي رواه المصنف البخاري في «الأيمان والنذور» من حديث عبد الله بن هشام، وفي آخره قال عمر «فإنك الآن أحب إليَّ من نفسي فقال «الآن يا عمر»
قال الحافظ فهذه المحبة ليست باعتقاد الأعظمية، فإنها كانت حاصلة لعمر قبل ذلك قطعًا قال ومن علامة الحب المذكور أن يعرض على المرء أن لو خير بين فَقْدِ غرضٍ من أغراضه أو فقد رؤية النبي لو كانت ممكنة، فإن كان فَقْدُها لو كانت ممكنة أشد عليه من فقد شيء من أغراضه فقد اتصف بالأحبية المذكورة، ومن لا فلا وليس ذلك محصورًا في الوجود والفقد، بل يأتي مثله في نصرة سنته والذب عن شريعته وقمع مخالفيها، ويدخل فيه باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
قال الحافظ وفي الحديث إيماء إلى فضيلة التفكر، فإن الأحبية المذكورة تعرف به ؛ وذلك أن محبوب الإنسان إما نفسه وإما غيرها أما نفسه فهو أن يريد بقاءها دائمًا سالمة من الآفات، فهذا هو حقيقة المطلوب، وأما غير نفسه فإن الإنسان يحقق المحبة لمن يسدي إليه نفعًا ما من أي وجه من الوجوه حالاً أو مآلاً، فإذا تأمل النفع الحاصل له من الرسول الذي أخرجه من الظلمات إلى النور، ظلمات الكفر إلى نور الإيمان إما مباشرة وإما بالسبب علم أن رسول الله سبب بقاء نفسه البقاء الأبدي في النعيم السرمدي، وعلم أن نفعه بذلك أعظم من جميع وجوه الانتفاعات، فاستحق لذلك أن يكون حظه من محبته أوفر من غيره ؛ لأن النفع الذي يثير المحبة حاصل منه أكثر من غيره، ولكن الناس يتفاوتون في ذلك بحسب استحضار هذا الأمر والغفلة عنه، ولا شك أن حظ الصحابة رضوان الله عليهم من هذا المعنى أتم لأن هذا ثمرة المعرفة وهم بها أعلم والله الموفق
وقال القرطبي رحمه الله كل من آمن بالنبي إيمانًا صحيحًا لا يخلو عن وجدان شيء من تلك المحبة الراجحة، غير أنهم متفاوتون ؛ فمنهم من أخذ من تلك المرتبة بالحظ الأوفى، ومنهم من أخذ منها بالحظ الأدنى ؛ كمن كان مستغرقًا في الشهوات محجوبًا في الغفلات في أكثر الأوقات، لكن الكثير منهم إذا ذكر النبي اشتاق إلى رؤيته، بحيث يؤثرها على أهله وولده وماله ووالده، ويبذل نفسه في الأمور الخطيرة، ويجد مخبر ذلك من نفسه وجدانًا لا تردد فيه وقد شوهد من هذا الجنس من يؤثر زيارة قبره ورؤية مواضع آثاره على جميع ما ذكره، لما وقر في قلوبهم من محبته، غير أن ذلك سريع الزوال بتوالي الغفلات، والله المستعان .
وللحديث بفية ان شاء الله تعالى
نرجوا الدعاء لنا ولنجلى بالشفاء والعلم والعمل النافع . والمسلمين جميعاً
الشيخ / صقر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محبة النبى من تمام الإيمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الاسلاميات :: نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: