الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الامور المعينه على صلة الرحم 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ صقر
عضو
عضو


عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: الامور المعينه على صلة الرحم 2   2008-04-03, 11:23 pm

18 ـ المبادرة بالهدية إن حصل خلاف مع الأقارب : فالهدية تجلب المودة، وتكذب سوء الظن، وتستل سخائم القلوب، كما
إن الهدية حلوة كالسحر تجتذب القلوب
تدني البعيد من الهوى حتى تصيِّره قريبا
وتعيد مضطغن العداوة بعد بغضته حبيبا
تنفي السخيمة عن ذوي الشحنا وتمتحق الذنوبا


( روضة العقلاء لابن حبان البستي ص243. )


19 ـ أن يستحضر الإنسان أن أقاربه لحمة منه : فلا بدّ له منهم، ولا فكاك له عنهم، فعزهم عزٌّ له، وذلهم ذلٌّ له، والعرب تقول: "أنفك منك وإن ذَنَّ، وعِيصُك منك وإن كان أشبًا)".{عيون الأخبار 3-89}


ـ والمعنى : ذن: سال مخاطه. عيصك: العيص: الشجر الكثير الملتف. أشبا: الأشب: شدة التفاف الشجر.


20 ـ أن يعلم أن معاداة الأقارب شر وبلاء : فالرابح فيها خاسر، والمنتصر مهزوم، كما قال البحتري في صلح بني تغلب:
وفرسان هيجاءٍ تجيشُ صدورها بأحقادها حتى تضيقَ دروعُها
تُقَتِّل من وَتْرٍ أعزَّ ن عليها بأيدٍ ما تكادُ تطيعُها
إذا احتربتْ يومًا ففاضت دماؤها تذكَّرت القربى ففاضت دموعُها
شواجدُ أرماح تُقَطِّع بينهم شواجرَ أرحامٍ ملومٌ قطوعُها


(ديوان البحتري 1-6 )
وكما قال الآخر: قومي هم قتلوا أميم أخي فإذا رميت يصيبني سهمي
فلئن عفوت لأعفون جللا ولئن سطوت لأوهنن عظمي


(عيون الأخبار 3-88، والمزهر للسيوطي 1-398. )


21 ـ الحرص التام على تذكر الأقارب في المناسبات والولائم : ومن الطرق المجدية في ذلك أن يسجل الإنسان أسماء أقاربه، وأرقام هواتفهم في ورقة، ثم يحفظها عنده، وإذا أراد دعوتهم فتح الورقة حتى يستحضرهم جميعًا، ويتصل بهم إما بالذهاب إليهم، أو عبر الهاتف أو غير ذلك.
ثم إن نسي واحدًا منهم فليذهب وليعتذر إليه، وليسعَ في رضاه ما استطاع إلى ذلك سبيلا.



22 ـ الحرص على إصلاح ذات البين : فمما ينبغي للأقارب وعلى الأخص من وهبهم الله محبة في النفوس أن يبادروا إلى إصلاح ذات البين إذا فسدت، وألا يتوانوا في ذلك؛ لأنها إذا لم تُصْلَحْ ويُبَادَرَ في رأب صدعها فإن شرها سيستطير، وبلاءها سيكتوي بناره الجميع.



23 ـ تعجيل قسمة الميراث : حتى يأخذ كلُّ واحدٍ نصيبه، ولئلا تكثر الخصومات والمطالبات، ولأجل أن تكون العلاقة بين الأقارب خالصةً صافيةً من المكدرات.



24 ـ الحرص على الوئام والاتفاق حال الشراكة : فإذا اشترك الأقارب في شركة ما فليحرصوا كل الحرص على الوئام التام، والاتفاق في كل الأمور، وأن تسود بينهم روح الإيثار والمودة، والشورى والرحمة، والصدق والأمانة، وأن يحب كل واحد منهم لأخيه ما يحبه لنفسه، وأن يعرف كل طرف ماله وما عليه.
كما يَحسن بهم أن يناقشوا المشكلات بمنتهى الوضوح والصراحة، وأن يحرصوا على التفاني، والإخلاص في العمل، وأن يتغاضى كل منهم عن صاحبه، ويجمل بهم أيضًا أن يكتبوا ما يتفقون عليه.
فإذا ساروا علي تلك الطريقة حلّت فيهم الرحمة، وسادت بينهم المودة، ونزلت عليهم بركات الشركة.



25 ـ الاجتماعات الدورية : سواء كانت شهرية أو سنوية أو غير ذلك، فهذه الاجتماعات فيها خير كثير؛ ففيها التعارف، والتواصل، والتواصي، وغير ذلك خصوصًا إذا كان يديرها أولو العلم، والحصافة.



26 ـ صندوق القرابة : الذي تجمع فيه تبرعات الأقارب واشتراكاتهم، ويشرف عليه بعض الأفراد، فإذا ما احتاج أحد من الأسرة مالا لزواج، أو نازلة، أو غير ذلك بادروا إلى دراسة حاله، وساعدوه ورفدوه؛ فهذا مما يولد المحبة، وينمي المودة.



27 ـ دليل الأقارب : فيحسن بالأقارب أن يقوم بعضهم بوضع دليل خاص، يحتوي على أرقام هواتف القرابة ثم يطبع ويوزع على جميع الأقارب، فهذا الصنيع يعين على الصلة، ويذكر المرء بأقاربه إذا أراد السلام عليهم، أو دعوتهم للمناسبات والولائم.



28 ـ الحذر من إحراج الأقارب : وذلك بالبعد عن كل سبب يوصل إلى ذلك، فيبتعد الإنسان عن الإثقال عليهم، وينأى عن تحميلهم ما لا يطيقون، ومما يدخل في هذا أن يراعي القرابة أحوال الوجهاء، وذوي اليسار في الأسرة فلا يكلفوهم ما يوقعهم في الحرج، ولا يلوموهم إذا قصروا في بعض الأمور مما لا طاقة لهم بها؛ فبعض الأسر تكلف وجهاءها وأكابرها ما لا يطيقون، ولا تعذرهم عند أي تقصير.



29 ـ الشورى بين الأقارب : فيحسن بالأقارب أن يكون لهم مجلس شورى، أو أن يكون لهم رؤوس يرجعون إليهم في المُلمَّات وما ينوب الأسرة من النوازل؛ حتى يخرجوا برأي موحّد، أو مناسب يرضي الله، ويوافق الحكمة والصواب.
ويحسن بأولئك الرؤوس أن يكونوا من ذوي الرأي، والسداد، والحلم، والبصيرة، وبعد النظر.



30 ـ وأخيرًا: يراعى في ذلك كله أن تكون الصلة قربة لله. خالصةً لوجهه وحده لا شريك له، وأن تكون تعاونًا على البر والتقوى، لا يقصد بها حمية الجاهلية ولا عِبِّيَّتُها.


*** المثل الطبيقى من حياة النبى صلى الله عليه وسلم فى (صلة الرحم ) *** للحديث بقية ان شاء الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الامور المعينه على صلة الرحم 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الاسلاميات :: رقائق ومواعظ-
انتقل الى: