الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الرجاء ( الجزء الخامس والاخير )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ صقر
عضو
عضو


عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: الرجاء ( الجزء الخامس والاخير )   2008-02-05, 11:21 pm

المثال التطبيقى من حياة النبى صلى الله عليه وسلم فى الرجاء




* عن خارجة بن زيد بن ثابت أن أم العلاء امرأة من الأنصار بايعت النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته أنه اقتسم المهاجرون قرعة فطار لنا عثمان بن مظعون فأنزلناه في أبياتنا فوجع وجعه الذي توفي فيه فلما توفي وغسل وكفن في أثوابه دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي عليك لقد أكرمك الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( وما يدريك أن الله قد أكرمه .؟ ) فقلت بأبي أنت يا رسول الله فمن يكرمه الله ؟ فقال ( أما هو فقد جاءه اليقين والله إني لأرجو له الخير والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي ) قالت فوالله لا أزكي أحدا بعده أبدا ) البخارى فى الفتح 3 / 1243



* عبد الرحمن عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من أبواب الجنة يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة فقال أبو بكر رضي الله عنه بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما على من دعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها قال نعم وأرجو أن تكون منهم ) البخارى . فى الفتح ( 1897 ) ومسلم ( 1027 )

من الاثار واقوال العلماء فى الرجاء


* محمد بن عبد الملك بن هاشم ، قال : سمعت ذا النون المصري يقول في دعائه: اللهم إليك تقصد رغبتي، وإياك أسأل حاجتي ومنك أرجو نجاح طلبتي. وبيدك مفاتيح مسألتي لا أسال الخير إلا منك ولا أرجوه من غيرك ولا أيأس من روحك بعد معرفتي بفضلك ( حلية الاولياء لأبن نعيم 9 / 333 )



* قال الغزالى رحمه الله تعالى : إن الرجاء والخوف جناحان بهما يطير المقربين الى كل مقام محمود ومطيتان بهما يقطع من طرق الاخرة كل عقبة كنود ( إحياء علوم الدين ( 145 )



* قال الإمام الشافعي رحمه الله : خف الله وارجه لكل عظيمة ولا تطع النفس اللجوج فتندما وكن بين هاتين من الخوف والرجا وأبشر بعفو الله إن كنت مسلما فلما قسا قلبي وضاقت مذاهبي جعلت الرجا مني لعفوك سلما .( دليل الفالجين . لابن علان 2/ 341 )



* قال ابن القيم رجمه الله تعالى : الرجاء حاد يحد القلوب الى بلاد المحبوب وهو الله والدار الأخرة , ويطيب لها السير . ( مدارك السالكين 2 / 36 )



* قال أبو عمران السلمي : وإني لآتي الذنب أعرف قدره وأعلم أن الله يعفو ويغفر لئن عظم الناس الذنوب فإنها وإن عظمت في رحمة الله تصغر . ( حسن الظن لابن ابى الدنيا )



* ثمرات الرجاء


1- يورث طريق المجاهدة بالأعمال .

2- يورث المواظبة على الطاعات كيفما تقلبت الأحوال .

3- يشعر العبد بالتلذذ والمداومة على الإقبال على الله والتنعّم بمناجاته والتلطف في سؤاله والإلحاح عليه.

4- أن تظهر العبودية من قبل العبد والفاقة والحاجة للرب وأنه لا يستغني عن فضله وإحسانه طرفة عين.

5- أن الله يحب من عباده أن يسألوه ويرجوه ويلحّوا عليه لأنه جواد كريم أجود من سُئِل وأوسع من أعطي وأحب ما إلى الجواد الكريم أن يسأله الناس ليعطيهم ومن لا يسأل الله يغضب عليه والسائل عادة يكون راجٍ مطالب أن يُعطى فمن لم يرجو الله يغضب عليه، فمن ثمرات الرجاء التخلّص من غضب الرب.

6- الرجاء حادٍ يحدو بالعبد في سيره إلى الله فيطيب المسير ويحث على السير ويبعثه على الملازمة، فلولا الرجاء بـ (المضاعفة- رحمة الله- الأجور والثواب المضاعف-الجنة والنعيم ) ما سار أحد ، والقلب يحركه الحب ويزعجه الخوف ويحدوه الرجاء .

7- يطرح على عتبة محبة الله عزوجل ويلقيه في دهليزها فكلما اشتد رجاؤه وحصل له ما يرجوه؛ ازداد حباً لربه وشكراً له ورضا، وهذا من مقتضيات وأركان العبودية.

8- الرجاء يبعث العبد على مقام الشكر لأنه يحفزه للوصول إلى مقام الشكر للنعم وهو خلاصة العبودية.

9- الرجاء يوجب المزيد من التعرف على أسماء الله وصفاته .

الخوف مستلزم للرجاء والرجاء مستلزم للخوف عند المؤمن، لأن كل خائف راجي وكل راجي خائف، ولهذا حسن وقوع الرجاء في مواضع يحسن فيه وقوع الخوف (َّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا ) نوح 13 ..قال المفسرين : مالكم لا تخافون لله عظمة ، فكل راجٍ خائف من فوات مرجوّه، هذا يفسّر لنا كيف أن الرجاء مرتبط بالخوف وأن الراجي خائف أن يفوت مطلوبه ورحمة الله وجنته.

انظر إلى التداخل العجيب بين مقامات الإيمان في قلب المؤمن، والخوف بلا رجاء يأس وقنوط..!!!

قال تعالى: ( قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِما كَانُوا يَكْسِبُونَ ) الجاثية 14 .أي لا يخافون وقائع الله بهم كما وقعت في الأمم الذين من قبلهم من التدمير والإهلاك.

10- ثم إن العبد إذا تعلق قلبه برجاء ربه فأعطاه ما رجاه فحصل المطلوب يحصل مزيد من التشجّع وسؤال المزيد والإقبال على الله وهكذا لا يزال العبد في ازدياد في الإيمان والقرب من الرحمن.

11- على قدر رجاء العباد وخوفهم يكون فرحهم يوم القيامة بحصول المرجو الأعظم وهو نيل رضا الرب والجنة ورؤية الله فيها .

وكذلك فإن الله يريد من العبد أن يكمل نفسه بمراتب العبودية من الذل والانكسار لله والتوكل عليه والاستعانة به والخوف منه والصبر على أقداره والشكر له وعلى إنعامه ولذلك يقدر الذنب على العبد لتكمل مراتب العبودية عند العبد فيستغفر العبد، فلولا الذنب ما حصل انكسار ولا توبة، يبتليهم بالذنوب ليعالج ما في قلوبهم بالانكسار وطلب التوبة فينكسر بين يدي الله فيتحقق معنى مهم جداً جداً من معاني العبودية..!!

كيف تتحقق العبودية إذا لم يكن هناك انكسار وذل وخضوع..؟!!، أحياناً لا يصدر الإنكسار والذل هذا إلا بذنب يتوب منه العبد ويعرف تقصيره والبلية التي وقع فيها وحجم المعصية.

الرجاء فيه انتظار وترقّب وتوقع لفضل الله عزوجل فيتعلق القلب أكثر بخالقه..
ولهذا احب الله لعباده الرجاء واثابهم عليه وأَنزلهم منازل صدق
فى الجنان
جمعه وكتبه ورتبه الفقير الى ربه / الشيخ صقر
ابوحفص .
نسألكم الدعاء بظهر الغيب كما نسألكم ان تدعوا لنا بالعلم النافع وبالشفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sheekh_3arb
مدير المجموعه
مدير المجموعه
avatar

عدد الرسائل : 272
تاريخ التسجيل : 24/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الرجاء ( الجزء الخامس والاخير )   2008-02-06, 11:39 am









حيا الله اهل لا اله الا الله
و حيا الله اخينا الشيخ صقر اطال الله عمرك و رزقك من فضله
نحمد الله على عودتك عودة حميدة مباركة و نسئل الله ان لا يحرم منك الدعوة الى الله
و ان يجعلك سببا لنصرة دينه و ان يفتح لك قلوب و عقول العباد
ان شاء الله المجموعة تتجمع فى نفس الميعاد الساعة تسعة و نصف مساء بتوقيت القاهرة
و نتمنى ان تشاركنا بعلمك فى الدعوة لدين الله كسابق عهدنا
اعزك الله و جعلك احد جنوده الذى يستخدمهم لنصرة دينه الذى ارتضى




تحرر من عبادة العباد الى عبادة رب العباد

و كن عبدا لله
فهذة هى الحرية الحقيقية

و اكرم الله اهل لا اله الا الله









[/size




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرجاء ( الجزء الخامس والاخير )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الاسلاميات :: رقائق ومواعظ-
انتقل الى: