الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الورع الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ صقر
عضو
عضو


عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: الورع الجزء الثالث   2008-02-05, 4:01 pm

** أمثلة من ورع النبي والصحابة والتابعين **
1 ) - ورع الحبيب المصطفي


* رُوي عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه رأى تمره في الطريق فأخذها ومسحها وأعطاها لأصحابة وقال ( لولا أني أخاف أن تكون من الصدقة لأكلتها )[1]

* فكان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم من شدة ورعه لا يقترب إلي طعــامٍ قبل أن يعــلمهُ أهو من الصدقــة أم من غير ذلــك (هديـه) لأن الصدقة محرمه علــى رســول الله فكــان يترك الطعام وهــو في أشــد الحاجة إليه ما لم يعلم مصدره .

* عن الحسن بن علي رضي الله عنه قال حفِظتُ من رسول الله صلي الله عليه وسلم ( دع ما يريبك إلي مالا يربك )[2]

* عن أبـي هريرة رضي الله عنه قال (كان رسول الله صلي الله عليه وسلم إذا أتي بطعام سأل عنه أَهَــديه أم صــدقه ؟ فإن قيل صدقه قال لأصحــابه :- كلوا ولم يأكل,وإن قيل هديه ضرب بيده صلي الله عليه وسلم فأكل معهم )[3]

* عن أبي هريرة رضي الله عنه قــال :- أخــذ الحسن بن علي رضي الله عنهما. تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فمـه فقـال النبي صلي الله عليه وسلم( كخ كخ أم بها أما عَلِمت أن تمر الصدقــة لا يحــل لنا لا يحل لنا )[4]

* ومن ورع الني صلي الله عــليه وسلم سُؤاله عن أي طعــام قبل أن يتناوله وهو أتقي الناس وأخشاهم لله .

* عن أنس رضـي الله عنه قــال دخل النـي صلي الله عليه وسلم بيته فوجــد تمره سـاقطة علي فراشه فيأبــى أن يأكـلها خشية أن تكون من الصدقة .

* وروي الإمام أحمد ( أن النبي صلي الله عليه وسلم وجد تمره عند صفيه فرفعها وأكلها فأَرق ليلته حتى الفجر فما نام حتى الصبح )[5]
2 ) ورع أبو بكر الصديق ( رضي الله عنه )


* عن عائشة رضي الله عنها قالت (كان لأبي غلامٌ يُخرج له الخراج وكان أبو بكر يأكل من خِراجه فجاء يوماً بشي فأكل منه أبو بكر فقال له غلامه : أتدرى ما هذا ؟ فقال أبو بكر :وما هو؟ قال الغلام : كنت تهنكت لإنسان في الجاهلية .وما أُحسن الكهانة إلا إني خدعته .فلقيني فأعطاني بذلك هذا الذي أكلت منه .فأدخل أبو بكر يده في فمه فقاءَ كل شيءٍ في بطنه )[6]

* كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه له غلام يتركه ليعمل عند غيره بشرط أن يأتي بشيء من أجره كل يوم فجاءه يوماً بشيء من طعام فأكل منه ومن شده جوعه لم يسأل عن مصدر هذا الطعام .فأخبره الغلام عن مصدره فلما علم أن مصدره محرماً أي من الكهانة تقيء كل ما في بطنه لأنه خاف أن يأكل حرماً وتذكر قول النبي صلي الله عليه وسلم عندما قال (كل ما نبت من حرام النار أولي به)[7]

* وكذلك تذكر الصديق أن الكهانة حرام فإن النبي نهى عن حلول الكهانة وكذلك كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الله إذا حرم شيء حرم ثمنه).

فقال أبو بكر الصديق (خشيتُ أن ينبت شيء من جسدي من هذه اللقمة).
3 ) ورع عمر بن الخطاب فاروق الأمة


* عبد الله بن عمر قال :اشتريت إبلاً ورجعتها إلى الحمى فلما سمنت قال: فدخل عمر رضي الله عنه فرأى إبلاً سمان فقال لمن هذه الإبل السمينة ؟ فقِيل لعبد الله بن عمر فجعل يقول: يا عبد الله بن عمر بخ بخ أبن أمير المؤمنين !! قال فجعلت أسعى فقلت ما لك يا أمير المؤمنين؟ قال :ما هذه الإبل قلت : أبل اشتريتها وبعثت بها إلى الحمى أبتغى ما يبتغيه المسلمون قال : (ويقـال أرعـوا أبـل بن أمـير المؤمنين.أسقوا إبل بن أمير المؤمنين.يا عبد الله بن عمر أغدُ على رأس مالك وجعل باقية في بيت مال المسلمين )[8]

** عن سعيد بن أبى وقاص رضي الله عنه قال : قدُم على عمر رضي الله عنه مسك وعنبر من البحرين .فقال عمر بن الخطاب : والله لوددت أنى آخذ امرأة حسنه الوزن تزن لي هذا الطيب حتى أفرقه بين المسلمين فقالت له امرأته عاتقة : أنا أجيد الوزن فهلم أزن لك .قال عمر : لا,قالت لم؟ قال عمر أخشى أن تأخذيه هكذا فتجعليه هكذا وادخل إصبعيه في صدعه .تمسحين به عنقك فأصيب فضلاً عن المسلمين[9]

عن ابن عمر رضي الله عنه قال (استأذنت عمر في الجهاد فقال أي بنى إني أخاف عليك الزنى.فقلت أو على مثلي تتخوف ذلك ؟ قال تلقون العدو فيمنحكم الله أكتافهم فتقتلون المقاتلة وتســبون الذرية وتجـمعون المتاع فتقام جـاريه في المغنم فينادى عليها فتسـوم بها فينكل الناس عنك ويقولون :ابن أمير المؤمنين ولله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمســاكين وابن السبيــل فيهـا حق فتقع عليها فإذاً أنت زان. أجلس )[10]

** عن عبد الرحمن الأشعري أنه خرج إلى عمر رضي الله عنه فنزل عليه وكان لعمر ناقة يحلبها فأنطلق غـلامه ذات يوم فسقاه لبناً فأنكر فقال: (ويحك من أين هذا اللبن ؟ قال: يا أمير المؤمنين إن الناقــة أنفلت عليها ولدُها فشرب لبنهــا فحلبت لك ناقــة من مال الله.فقال له عمر ويحك سقيتني ناراً .أدعوا لي علي بن أبى طالب ,قال فدعاه ,فقـال : انه عمـد إلىَّ ناقة من مال الله فسقاني لبنها أفتحله لي ؟ قال : قال نعم هو حلٌ لك ولحمها)4
4 ) ورع علي بن أبى طالب ( رضي الله عنه )


حدثنا عبد الله حدثنى أبى حدثنا محمد بن عبيد(عبد الله الجهنى ) حدثنا مخـتار بن نافــع عن أبيه قال رأيــت عليــاً رضوان الله متزراً بإزار متردياً برداء ومعـه الدرة كأنه أعرابي بدوي حتى بلغ سوق الكوابيس فقـال في قميص بثلاثة دراهم فلما عرفه لم يشتري منه شيئاً فأتي أخر فلما عرفه لم يشــتري منه شيئاً فأتي غلاماً حدثاً فاشــتري منه قميصاً بثــلاثة دراهــم ثم جاء أبو الغلام فأخبره فأخــذ أبوه درهماً ثم جاء به فقال هذا الدرهم يا أمير المؤمنين فقال ما شأن هذا الدرهم؟ قــال كـان ثمن القميص درهمين فقال على رضــي الله عنة باعني رضايَ واخذ رصاهُ .
5 ) ورع الخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز ( رحمه الله )


كان عمر بن عبد العزيز رحمة الله بعد أن تولى الخلافة كان حريصاً وورعاً تقياً.

فحدثهُ نفســه فاشتهــى أكل التفــاح فلم يجد ما لاً يشـترى به ما يريد فحدث صــاحبه . فخرجــا إلى طرقـــات المدينة فإذا بفتيــان يقابلونهم بأطبــاق بها تفــاح فأخــذ عمر بن عبد العزيز واحـدة فرفعها إلى فِيه وشمها ثم وضعها مرة أخرى وردهـا إلى حــامل الأ طبــاق فقــال له

صاحبة لقــد اشتهيت التفــاح فرزقــك الله ما تمـنيت فلماذا رددتها وإن رسول الله صــلى الله علية وسـلم قَبل الهدية فقال عمر بن عبد العزيز كــانت على عهد رســول الله هدية والآن هيه ِرشوة . فخاف عمر بن عبد العزيز أن يأكلها فتكون حرام لوجود شبــة الرشـوة فيها وذلك من ورع عمر بن عبد العزيز .

* وعندما أرسـل غلامه لشراء ثوب فلم جاء الغــلام بالثوب فقــال كم ثمنه قال خمس دراهم قــال هو جيد لولا أنة غالى الثمن فبكى الغــلام فقال له عمر بن عبد العزيز ما يبكيك يا غلام أتبكى على أَميرك ؟قال لا بل أبـكى لأنك قـبل أن تتولــى الخــلافة أرسلتني لاشــترى ثــوبا فاشتريته بخمسين درهم فقلت لي جيد لولا أنة رخيص الثمن .

قــال عمر بن عبد العـزيز يا غــلام إن لي نفــس طواقة.اشتهـت بنت عمــى فتزوجتها . واشتهت الخــلافة فأتيت إليها. والآن اشتهــى الجنة

فأعمل حتى أنالها وما اشتهى شيء من الدنيا . وذلك من ورع عمر بن عبد العزيز .

* كان الخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز من شدة ورعه كان عندما يتكلم مع الناس ورجالة . في أمورالمسلمين يظل السراج مضئ وكان عندما يتكلم في شيء يخصة أو مالا يكــون في أمور المســلمين

كان يقول لجلسائة انتظروا قبل إن يبدأ الحديث فيقوم ويطفئ السراج بنفسه. فسائلة جلسائة لماذا تفعل ذلك يا أمير المؤمنين قال هذا السراج

يقاد بزيت من بيت مال المسلمين فكنا نتكلم في أمر المسلمين. فلنا أن نستعمله. و أما ونحن نتكلم في غير ما يخص المسلمين فليس لنا الحق

أن نستعمل هذا السراج لأنه من بيت مال المؤمنين .

* روى عن يحيى بن النيسابورى رَحمهُ الله أنه شرب دواء فقـالت له امرأته لو مشيت في الدار قليـلاً حتى يعمـل الدواء فقـال هذه مـشيه لا أعرفها .وأنا أحاسب نفسي منذ ثلاثين سنة .

أي انه لن تحضره نية في هـذه المشـية تتعلق بالدين فلم يقـدم عـليها وهـذا من دقائق الورع .
** أمـا الـورع البـدعـى **


هو ما يتحول من ورع إلى تكليف مالا تطيق النفس من ترك ما أحـــل الله و هو في أشد الحاجة إليه ليقيم به حياته وبذلك يقـــــــوى به روحه وجسده فيكون ذلك إعانة على عبادة ربه .
( مثال من الورع البدعـى )


جاء ثلاثة من الصحابة ليسألوا عن صفة عبادة النبي صلى الله علية وسلم فلما اُخبروا عن كيفية صفة عبادة النبي صلى الله علية وسلم استقلوها وعزموا على أن يفعوا أكثر مما يفعل النبي .فقال احدهم أنا أصوم الدهر كله ولا أفطر وقال آخر أنا أقوم الليل كله ولا أنام وقال الثالث وأنا لا أتزوج النساء . فلما علم النبي صلى الله علية وسلم بذلك أرسل إليهم وقال لهم (ألا وإني اتقاكم إلى الله ولكني أصوم وأُفطر وأقوم وأرقد وأتزوج النساء 0 فمن رغب عن سنتي فلس منى )1

* كذلك من صور الورع ألبدعي أن نري من يخوض في الدين ويحدث الناس ويُفتيهم بما ليس به علم ويخطئ وهو يحدث الناس ولا يصحح له صاحب العلم و لايناقشه ولا يدرءا عن الناس هذه الفتنة بحجة أنه يتورع بعدم (الرد علي صاحب الفتنة ) التعرض له. أو مناقشته وتصحيح بدعته . فذلك من الورع البدعي بل هو في بعض

الأحيان يكون قد ارتكب محرماً لأنه خالف كلام النبي صلي الله عليه وسلم عندما أمرنا وأوصانا بقوله (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف الإيمان )[11]

* فليس كل ورع محمود .حتى لو كان في العبادات و ليس كل ورع مذموم. حتى لو كان في المكاره أو المنهيات

فالورع الشرعي هو التوسط وهو ما يوافق الشرع وهو ما يستقيم به

الشرع والدين فهو خُلق للمسلم .ووجوده يزيد نور الإيمان في القلوب وبه تُطهر النفوس في الصدور وعليه يستقيم الحال بين المسلمين وبه تزداد الحسنات عند رب العلمين وتَثقل الصحف يوم الحساب في الميزان .وهو دواء لكل داء من أمراض القلوب وهو إستقامه في الدين فالورع خير ما في الدين .قال رسول الله صلى الله علية وسلم (يا أبا هريرة كن ورعاً )[12]
** أمثله من الوقوع في الشبهات قولاً **


* فهناك من لا يتورع في قوله ويقع في الشبهات بكثرة لغوه والخوض في أحـاديث لا تنفع بل قد تـؤدى

إلي غيبه ونميمة والنيل من أعـراض المسلمين . أو مجالسة الذين يتفوهون بالفاحشة فينـاله منهم ما يقـولون

* ولقـد حـذر النبي صلى الله علية وسلم من زلات اللســان وإن أكــثر الناس دخولاً بما تحصده ألسنتهم ولـذلك أوصى رســول الله صلى الله علية وسلم المؤمن الذي يريد أن يحــرص علي كمال إيمـانه أن يمسك عليه لسانه فإن رأى خيراً تكلم وإن وجد غير ذلك أعرض وسكت .

قال رسول الله صلى الله علية وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )[13]

فالمسلم الحريص علي اكتساب الأخلاق الحـميدة عليه بكـثرة ذكره لله بلسانه حتى يحصد بها ثواب الآخــره و يجـني بها رضاء ربه و يعمه رحمات الله و يدخله جناته 0

* كذلك من أمثلة الوقوع في الشبهات في العبادات * أن يقيم المسلم عمله في السراء فيجهر به ابتغـاء إثارة الحث الإيـماني عند الآخــرين فيعـجـب بعمـله الناس فيثـنون عــليه فــيصيبه العـجـب والكبرياء فتتحـول نيته من رضاء ربه إلي أرضاء الناس عنه و الثناء عليه 0 فمن وجد ذلك فعليه أن يتورع و لا يـُحدث الناس بما يفعل من

الخير خشية الوقوع في العجب و الكبرياء والرياء.

للحديث بقية اخوكم / الشيخ صقر
<hr align=right width="33%" SIZE=1>

[1] رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح – رياض الصالين 6/593 شرح بن العثيمين


[2] رياض الصالحين شرح بن العثيمين


[3] صحيح البخاري


[4] حديث صحيح رواه البخاري


[5] رواه الإمام أحمد بن حمبل


[6] حديث صحيح .أخرجه البخاري –رياض الصالحين 7/594


[7] حديث صحيح رواه البخاري والإمام أحمد في الزهد. ومن كتاب سيرة الصحابة للدكتور /مصطفى مراد


[8] من كتاب سيرة ومناقب عمر لابن الجوزى [8] من كتاب سيرة ومناقب عمر لابن الجوزى




[9] من كتاب سيرة ومناقب عمر لابن الجوزى


4-[10] من كتاب سيرة ومناقب عمر لابن الجوزى


[11] حديث صحيح متفق عليه .


[12] حديث صحيح رياض الصالحين


[13] حديث صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الورع الجزء الثالث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الاسلاميات :: رقائق ومواعظ-
انتقل الى: