الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هادم اللزات ( 2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ صقر
عضو
عضو


عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: هادم اللزات ( 2)   2008-02-05, 2:58 am

(استكمال لموضوع هازم اللزات )
أين نذهب من الموت


كان ملك الموت صديقاً لسليمان عليه السلام وكان يزوره دائماً فدخل يوماً وعنده رجل يكلمه سليمان فجعل ملك الموت ينظر إلى الرجل الذي مع سليمان نظرا منكراً فقال الرجل بعد خروج ملك الموت : يا نبي الله من هذا الذي دخل عليك أنفا ؟ فقال سليمان عليه السلام : ملك الموت. فقال الرجل لسليمان : لقد رايته يحد النظر إلى ولكن لي عندك حاجة. فقال سليمان ما هي ؟ قال الرجل لسليمان : تأمر الريح أن تحملني إلى الهند. فأمر سليمان الريح أن تحمله إلى الهند فحملته ثم سأل سليمان ملك الموت بعد أيام : وجدت عندي منذ أيام رجل فكنت تحد النظر إليه. فقال ملك الموت : أمرت أن اقبض هذا الرجل في هذا اليوم في الهند فوجدته عندك فعجبت فذهبت إلى الهند فوجدته فقبضته

قال تعالى ( يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوماً لا يجزى والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا أن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا تغرنكم بالله الغرور أن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدرى نفس ماذا كسبت غداً وما تدرى نفس بأي ارض تموت ) لقمان

قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ما أكثر رجل ذكر الموت إلا زاد ذلك في عمله )

كان النبي صلى الله عليه وسلم في بين نسائه إذا سمع صوتاً في مجلس من مجالس الصحابة وقد استعلى حديثهم الضحك فخرج عليهم وقال لهم ( أرى الضحك قد غلب على مجلسكم هذا أفلا تذكروا مكدر اللذات قالوا وما مكدر اللذات قال ( ذكر الموت ) فبكى الصحابة أجمعين.

روى عن سلمان الفارسي رضي الله عنه أنه قال : ما من يوم إلا وملك الموت ينادى يا أهل الدنيا عجلوا لان أهل القبور محبوسون من أجلكم اتركوا ما جمعتم وضربوا فيما بنيتم الويل لكم أن أدرككم الموت على هذه الحالة زينتم الدور ونسيتم القبور اذكروا القبر ووحشته والموت وسكرته والصراط ودقته . الموت سكرة بعد سكرة وحيرة في حيرة وجذبة يا لها من جذبة.

أيها الناس استعدوا لما خلقتم له فان الله لم يخلقكم عبثاً وإنما خلقكم لتعبدوه وتوحدوه وليمتكم ويبعثكم بعد الموت وما رزقكم رزقاً إلا لتستعينوا به على طاعته وما خلق الدنيا إلا للزوال وجعلها دار ابتلاء واختبار وسجناً لأوليائه وجنة لأعدائه فراحة الأولياء الموت وعذاب أعدائه الموت لان الأولياء إذا ماتوا صاروا إلى جنة النعيم والعيش المقيم والأعداء إذا ماتوا صاروا إلى العذاب الأليم فلا يغرنكم بالله الغرور.

قال تعالى ( أن الذين امنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم خالدين فيها وعد الله حقا وهو العزيز الحكيم ) لقمان.

إذا وضع الميت على المعسله ينادى : أين لسانك الفصيح ما أسكتك أين صوتك الشجي ما أخرسك أين ريحك ما انتنك أين حركاتك ما أسكتك أين أموالك الكثيرة ما أفقرك الويل لك أن كنت عاصيا والبشرى لك أن كنت طائعاً وتنادى الملائكة يا عبد الله أنت تركت الدنيا أم الدنيا تركتك أنت جمعت الدنيا أم الدنيا جمعت أنت استعددت للميتة أم الميتة قهرتك خلقت من تراب واعدت للتراب.

قال تعالى ( وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتى أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتنى إلى اجل قريب فاصدق وأكن من الصالحين ) المنافقون.

ولذلك قيل أول من يسال عن الرجعة إلى الدنيا الذي لم يذكى



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كفى بالموت واعظاً ) فمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليجعل الموت نصب عينيه فانه لا يدرى متى يقدم عليه.

روى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان جالساً عند مريض فرأى ملك الموت عند رأسه فقال النبي المصطفى له ( يا ملك الموت أرفق بصاحبي ) فقال له : يا محمد أنا بكل مؤمن رفيق.

فلا تغفلوا عمن ليس بغافل عنكم ولا تنسوا الموت انه لا ينساكم وفقنا الله لحسن العمل والفعل وهدانا وإياكم لصالح الأعمال انه الجواد الكريم فنعمى المولى ونعم النصير.

عن انس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من أحب لقاء الله أحب الله لقائه ومن كره لقاء الله كره الله لقائه ) أي من كان من المؤمنين في النزع الأخير يبشر برضوان الله وجنته فيكون موته أحب إليه من حياته فأفاض الله عليه من فضله وأكثر العطايا له وان الكافر حين يرى ما اعد له من العقوبة يبكى بضلاله ويكره الممات فيكره الله لقائه أي تبعد عنه رحمة الله ويعم عليه غضبه وعذابه.

قال تعالى ( نبأ عبادى أنى أنا الغفور الرحيم )

وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( إذا أحب الله عبداً شغله به )

أي شغله بذكره وطاعته وكثرة عمل الخير طمعاً في جنته وخوفاً من عذابه

وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( اغتنم خمساً قبل خمساً شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وفراغك قبل شغلك وغناك قبل فقرك وحياتك قبل مماتك )

قال تعالى ( أن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تنزل عليهم الملائكة إلا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون نحن أوليائكم في الحياة الدنيا وفى الآخرة ) فصلت.

فقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الخمس علماً كثيراً لان الإنسان يقدر على كل الأعمال في شبابه ما لا يقدر عليه الرجل في حال هرمه ولان الشاب إذا تعود على المعصية لا يقدر على الامتناع منها في حال هرمه فينبغي على الإنسان أن يتعود وهو في شبابه على عمل الخير لتكون سهله عليه في حال هرمه وكذلك الصحيح يقدر على أن يتصرف في ماله ونفسه فينبغي للصحيح أن يغتنم ذلك قبل أن يمرض ويجتهد بالأعمال الصالحة بماله وبدنه لأنه إذا مرض ضعف بدنه عن الطاعة وقصرت يده عن ماله إلا في مقدار الثلث ( وفراغك قبل شغلك ) أي الليل يكون فارغاً فنقيم الليل وبالنهار مشغول فيصوم اليوم . ( وغناك قبل فقرك ) أي أرضى بالله بما قسمه لك ولا تنظر بما في ايدى الناس ( وحياتك قبل مماتك ) أي اعمل قبل أن تموت فلا عمل بعد الموت.

كان النبي صلى الله عليه وسلم عند مريض فرأى ملك الموت عند رأسه فقال له ( أرفق بصاحبي فانه مؤمن ) فقال ملك الموت : أبشر يا محمد فأنى بكل مؤمن رفيق والله يا محمد أنى لأقبض روح بن ادم فإذا صرخ صارخ من أهله قلت : ما هذا الصراخ ؟ والله ما ظلمناه ولا سبقنا اجله ولا استعجلنا قدره فما لنا في قبضه من ذنب فان ترضوا بما صنع الله تؤجروا وان تسخطوا أو تجزعوا تأثموا وتؤزروا ومالكم عند ما من عتبة وان لنا عليكم لقية وعوده فالحذر كل الحذر وما من أهل بيت في بزواجر إلا وأنا أتصفح وجوههم في كل يوم وليلة خمس مرات حتى أنى لأعرف صغيرهم وكبيرهم واعرف منهم بأنفسهم والله يا محمد لو أنى أردت أن اقبض روح بعوضة فاقدرت على ذلك حتى يكون الله تعالى هو الآمر بقبضها.

كتبه الفقير الى ربه / الشيخ صقر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Know Allah
مشرف ركن المجموعه
مشرف ركن المجموعه
avatar

عدد الرسائل : 139
تاريخ التسجيل : 07/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: هادم اللزات ( 2)   2008-02-05, 10:43 am

بارك الله فيك شيح صقر وعودا حميدا وجعله الله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هادم اللزات ( 2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الاسلاميات :: رقائق ومواعظ-
انتقل الى: