الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اصلاح القلوب - تزكية النفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حامل المسك
عضو
عضو
avatar

عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 19/12/2007

مُساهمةموضوع: اصلاح القلوب - تزكية النفس   2008-01-18, 5:11 pm







ان هذا الدين متين فأوغل فيه برفق وانه لن يشاد الدين احد الا غلبه ان المنبت لا ارضا قطع ولا ظهرا ابقي



حديث شريف


قال رسول الله صلي الله عليه وسلم
(يحشر الناس في صعيد واحد يوم القيامه فينادي مناد فيقول اين الذين كانوا تتجافي جنوبهم عن المضاجع فيقولون وهم قليل فيدخلون الجنه بغير حساب ثم يؤمر بسائر الناس الي الحساب)
صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم
ان هذا الدين يدعوا كل قلب الي الحياه

الثقه بالله نعيم بالحياه.طمأنينه بالنفس.قره عين.انشوده السعاده



If God brings you to it,
He will bring you through it.
In Happy moments, praise God.
In Difficult moments, seek God.
In Quiet moments, worship God.
In Painful moments, trust God.
In Every moment, thank God.



أيها الأخوة: الكرام كم هي عجيبة تلك النفس، وكم هي محيرة، ثم كم هي خطيرة.

كم هي عجيبة لما فيها من منحنيات ومنعطفات كثيرة؟

وكم هي محيرة لما تتصف به من صعوبة الفهم والتعامل.

ثم كم هي خطيرة؟ خطيرة لأن الإنسان إذا كان جاهلا بنفسه فقد حكم على نفسه بالخسار والانهزام، لأنك إذا جهلت نفسك، فستدخل معركة مع أعدى أعدائك، وهو الشيطان على أرض بصيرة بأرض المعركة، وأرض المعركة هنا هي النفس في الوقت الذي يعرف الشيطان فيه طبيعة تلك النفس، وعنده من الخبرة بنقاط ضعفها ومواطن نقصها ما يكفي لجعلها أرضا لكل شر، ومغرسا لكل صفة خبيثة، فإذا دخلت معركتك مع الشيطان وأنت جاهل بنفسك فلا شك أنك ستخسرها.

كم هي خطيرة تلك النفس لما لها من تأثير على حياة الإنسان ومصيره في الآخرة، فقد اتفق علماء السلف على أن النفس قاطع وحاجز بين القلب وبين الوصول إلى الرب، وأنه لا تستطيع أن تصل إلى مرضاة الله عز وجل والنجاة يوم القيامة إلا بعد تهذيبها والسيطرة عليها، قال تعالى: ونفس وما سواها ألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها وقال تعالى: يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضراً وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمداً بعيداً .

كم هي خطيرة تلك النفس لأن نتيجة صلاحها وفسادها لا يؤثر على حياة الفرد ومصيره فحسب، بل يؤثر على المسلمين عامة وعلى الدعاة خاصة.
وتساءل بعض الصحابة رضوان الله عليهم ما سبب الهزيمة ألسنا نقاتل في سبيل الله ومعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد وعدنا الله تعالى بالنصر؟ فأنزل الله عز وجل قوله تعالى: أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير سبب الهزيمة من أنفسكم، بسبب مخالفة الرماة لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بعدم ترك أماكنهم ونزولهم لجمع المغانم وقال تعالى: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .

أيها الأخوة الكرام: إنه بالرغم ما للنفس من خطورة وأهمية كبيرة إلا أنه وللأسف يجعل كثير من الناس نفوسهم ولا يهتمون بمعرفة ولا تطهيرها، هذا صنف.

ومن الناس من يعرف في نفسه الصفات الذميمة والأمراض الكثيرة كالبخل أو الكبر أو الرياء أو حب الرياسة والسيطرة على الآخرين أو حب الانتصار للنفس في الباطل أو العجب وحب الظهور أو الاعتزاز الشديد بالرأي الشخصي، ولكنه لا يقاوم تلك الصفات، بل ويتساهل مع ما تدفعه إليه من أعمال، فتنمو تلك الصفات، ويصعب عليه السيطرة على نفسه.

والصنف الثالث من الناس لا يملك قوة على مواجهة نفسه ولا يريد أن يعترف أنه مصاب بتلك الصفات الذميمة، وبالتالي لا يفكر أساسا في علاجها، فهل هذه حال أناس يدركون أهمية صلاح نفوسهم؟

إننا يجب أن نعيد النظر في اهتمامنا بتزكية النفس لنقضي على تلك المظاهر السابقة أو تقل في صفوف المسلمين، وإلا فالنتيجة وخيمة لا يرضى بها إلا عدو، وليس مبالغة القول أننا يجب أن نقف كثيرا مع نفوسنا نحاسبها كما يحاسب الشريك المتخوف شريكه، وأن نخطو بقوة وعزيمة كما يخطو الجندي المهاجم على عدوه، ولعل المقام يسمح بإلقاء الضوء على بعض خطوات إصلاح وتزكية النفس.

أما الخطوة الأولى لإصلاح وتزكية النفس: هي معرفة موقع النفس ودرجتها، لقد وصف الله سبحانه تعالى النفس في القرآن الكريم بثلاثة صفات أو قل ذكر لها ثلاث درجات.

أما الصفة الأولى أو أدنى وأخس درجة هي النفس الأمارة، وهي التي تأمر صاحبها بما تهواه من شهوة فائرة ونزعة نابضة وظلم أو حقد أو فخر إلى آخره، فإن أطاعها العبد قادته لكل قبيح ومكروه قال تعالى: إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي فأخبر سبحانه وتعالى عن تلك النفس أنها أمارة وليست آمرة لكثرة ما تأمر بالسوء، ولأن ميلها للشهوات والمطامع صار عادة فيها إلا إن رحمها الله عز وجل وهداها رشدها.

أما الصفة الثانية أو الدرجة التي يمكن للنفس أن تعلو إليها فهي النفس اللوامة، وهي النفس التي تندم على ما فات وتلوم عليه، وهذه نفس رجل لا تثبت على حال فهي كثيرة التقلب والتلون، فتذكر مرة وتغفل مرة، تقاوم الصفات الخبيثة مرة، وتنقاد لها مرة، ترضي شهواتها تارة، وتوقفها عند الحد الشرعي تارة.

أما الصفة الثالثة أو أعلى مرتبة يمكن أن تصل إليها نفسك وترقى هي النفس المطمئنة، وهي تلك النفس التي سكنت إلى الله تعالى واطمأنت بذكره وأنابت إيه وأطاعت أمره واستسلمت لشرعه واشتاقت إلى لقائه، كرهت كل معصية وأحبت كل طاعة وتخلصت من الصفات الخبيثة من الشح والأنانية واللؤم والخيانة واستقرت على ذلك فهي مطمئنة، وهذه النفس هي التي يقال لها عند الوفاة يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي هذه هي أحوال النفس التي تتردد عليها والنفس تكون تارة أمارة وتارة لوامة وتارة مطمئنة، بل في اليوم الواحد والساعة الواحدة يحصل منها هذا وهذا وها هنا موضع مجاهدة النفس وتزكيتها فمجاهدة النفس تعني أن تنقل نفسك من حمأة النفس الأمارة إلى إفاقة النفس اللوامة ثم إلى نقاء وطهارة النفس المطمئنة والثبات على ذلك وحتى تعرف أين موقع نفسك أمام هذه الدرجات وأين يقف المؤشر فأنظر إلى الصفة الغالبة.

الخطوة الثانية: في إصلاح نفسك: هي الاعتراف بالعيوب والتعرف عليها، إن اعتراف الإنسان أن به عيوبا خطوة هامة في طريق الإصلاح لأن الإعراض عن معرفة العيوب هو ضعف ونقص وفقدان للشجاعة في مواجهة النفس، بل هي إحدى صفات المعرضين عن رسل الله عز وجل حيث قال تعالى: ولكن لا تحبون الناصحين وإن مما يجعلك ترفض الاعتراف بالعيب الشعور بأنك قد بلغت مرحلة من الصلاح لا تحتاج فيها إلى تذكير ونصح لكثرة ما قرأت وعلمت في إصلاح النفوس، وتطمئن إلى هذه المعرفة دون أن تقف مع نفسك وقفة حازمة لترى هل تخلصت فعلا من الأخلاق الذميمة، لقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه المبشر بالجنة يقول: رحم الله امرأ أهدى إلي عيوبي، وكان يذهب إلى حذيفة ليعرف هل هو من المنافقين أم لا، وكان أحد تلاميذ سفيان الثوري يدعو الله عز وجل ويقول: اللهم عرفني نفسي. وقال محمد بن كعب القرطي: إذا أراد الله بعبد خيرا جعل فيه ثلاث خصال: فقها في الدين، وزهادة في الدنيا، وبصرا بعيوبه.

هذا وإن من أهم الوسائل التي تعين على معرفة عيوب النفس.

1- العلم: فنظرك في كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يوقفك على أمراض النفس ويشخصها لك ويبين لك الصفات الذميمة وكيف تتجنبها وتعالجها، هذا فضلا عن ذكر الصفات الطيبة للنفس للتحلي بها.

كان شميط بن عجلان يقول: إن المؤمن اتخذ كتاب الله عز وجل مرآة فمرة ينظر إلى ما نعت الله عز وجل به المؤمنين، ومرة ينظر إلى ما نعت الله عز وجل به المغترين.

2- الأخ الناصح الشفيق: الذي يبصرك بعيوبك ويرى أن ذلك واجبا عليه عملا بقوله صلى الله عليه وسلم: ((


عن أبي تميم بن أوس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الدين النصيحة ، قلنا : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، وللأئمة المسلمين وعامتهم ) رواه البخاري و مسلم .

)) قال ميمون بن مهران: قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكرهه
أصاب المسلمين في غزوة أحد الشهيرة ما أصابهم من القرح الشديد حيث قتل سبعون من الصحابة وجرح الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وشج وجهه الشريف وانكسرت رباعيته صلى الله عليه وسلم، .

قال محمد بن واسع: ما آسي على الدنيا إلا على ثلاث: صاحب إذا اعوججت قومني، وصلاة في جماعة يحمل عني سهوها وأفوز بفضلها، وقوت من الدنيا ليس لأحد فيه منة ولا لله عز وجل فيه تبعة.

كان سفيان الثوري يقول: أدركنا الناس وهم يحبون من قال لأحدهم: اتق الله تعالى وقد صاروا اليوم يتكدرون من ذلك.

3- أعداؤك وخصومك فإنهم يتلمسون دائما معايبك.

4- معرفة ما تنتقد من الناس من المكاسب والمعايب، واجتهادك ألا تقع فيها.

الخطوة الثالثة: لإصلاح النفس مجاهدة الصفات الذميمة في النفس والصفات الذميمة التي في النفس كثيرة مثل الحقد، الحسد، البخل، التكبر عن قبول الحق، الخيانة، الرياء، احتقار الآخرين لميزة يراها الإنسان في نفسه لعلم أو مال أو جاه، الاغترار بالرأي الشخصي.

ولتتمكن من مقاومة تلك الصفات عليك أن تثق تماما أنها ستمنعك مما فيه صلاحك في الدنيا والآخرة وأنها ستجلب غضب الله عز وجل فلا تستجيب لندائها ولتفعل ما يقتضيه مخالفتها قال الشاعر:

إذا طالبتك النفس يوما بشهوة و كان إليها للخلاف طريق

فدعها وخالف ما هويت فإنما هواك عدو والخلاف صديق

وخذ عندك مثلا لذلك، قد يهم الإنسان بالإنفاق في سبيل الله إعانة الدعوة أو التصدق على الفقراء والمساكين أو غير ذلك، فيحول الشح والبخل المتأصل في النفس دونك ودون الإنفاق، وتتولد في نفسك المعاذير لئلا تنفق، وتبدأ نفسك تكثر أمامك الحاجة الملحة للمال حتى تمسك يدك عن الإنفاق في سبيل الله.

خذ مثالا آخر قد تتولد عندك في فترة من فترات الراحة والإرتخاء دافع قوي للصلح مع ذلك الأخ الذي تشاحنت معه وتأزمت بينك وبينه العلاقة وتمثلت أمامك الآية التي يقول الله عز وجل فيها: ادفع بالتي هي أحسن السيئة فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم وإذا بالنفس الأمارة وبكبرها وحقدها تقف أمامك لتحول بينك وبين مصالحة أخيك. كيف وكيف وكيف وهو الذي أخطأ في حقك؟ كيف وأنت لم تمس له كرامة؟ وأنت الذي ما قصرت في حق من حقوقه؟ وإذا بهمتك المندفعة للخير تقف وتشل بفعل نفسك الأمارة إن لم تزدك حقدا، وقد يهم البعض بأن ينطلق في ميدان الدعوة إلى الله عز وجل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتعليم والتعلم، فلا يكاد يبدأ حتى تخرج عند طبيعة نفسية هي غلبة حب الكسل والراحة والخمول، فتقعده عن هذا المجال العظيم وتؤخره عنه، وقد يوجد عند بعض الناس في نفوسهم شيء من العجب أو الرياء، فلا ينشط إلا في المجالات التي يكون فيها فرصة للظهور والبروز، فإذا ما أصبح وحيدا كسل عن كثير من العبادات والطاعات والسنن التي كان يفعلها أمام الناس، فينبغي لمثل هذا أن يعلم أن نفسه ستوقعه في الهلاك وستهدم عليه كل ما يقيمه من أعمال إلا أن يقاومها ويجاهدها ويقف لها بالمرصاد وليكثر من عمل الطاعات في الخفاء ليعود نفسه الإخلاص والصدق في العمل.

والنفس تعلم أني لا أصادقها ولست أرشد إلا حين أعصيها

قال ابن الجوزي: وما زلت أغلب نفسي تارة وتغلبني تارة، فخلوت يوما بنفسي فقلت لها: ويحك اسمعي أحدثك إن جمعت شيئا من وجه فيه شبهة أفأنت على يقين من إنفاقه؟ قالت: لا قلت لها: فالمحنة عند الموت أن يحظى به غيرك ولا تنالين إلا الكدر العاجل والوزر. ويحك اتركي هذا الذي يمنع الورع لأجل الله أَوَمَا سمعت أن من ترك شيئا لله عوضه الله خير منه.

ثم هذا هو يجاهد نفسه وقد أصابه نوع من العجب بعلمه قال: وجدت رأي نفسي في العلم حسنا إلا إني وجدتها واقفة مع صورة التشاغل بالعلم فصحت بها: فما الذي أفادك العلم؟ أين الخوف أين الحذر؟ أَوَمَا سمعت بأخبار الصالحين في تعبدهم واجتهادهم أَوَمَا كان الرسول صلى الله عليه وسلم سيد المرسلين ثم قام حتى ورمت قدماه؟ أما كان أبو بكر رضي الله عنه شجي النشيج كثير البكاء؟ أما كان في خد عمر رضي الله عنه خطان من آثار الدموع؟

الخطوة الرابعة في تزكية النفس: هي تنمية الصفات الطيبة ورعايتها حتى يكون لها الغلبة، وذلك مثل صفات الحلم والكرم والتواضع، ولا يكفي لتنمية تلك الصفات ورعايتها في نفسك أن تقرأ فيها كتابا أو تحفظ في فضلها نصوصا وأشعارا، ولكن تحصيل تلك الصفات لابد له من مجاهدة وتمرن وتدريب.

ومثال ذلك من أراد أن يكون حليما فهذا ينبغي له أن يقو إيمانه ويزيد صبره ويكظم غيظه ويملك نفسه في مواقف الغضب، قال صلى الله عليه وسلم: ((إنما الحلم بالتحلم)).

والصبر إذا تكلفته وتمرنت عليه اكتسبته وكما قالوا: المزاولات تعطي الملكات، ومعنى هذا أن من يزاول شيئا واعتاده وتمرن عليه صار ملكة وسجية وطبيعة ولا يزال العبد يتكلف الحلم والصبر والصدق حتى تصير له أخلاقا.

قال ابن الجوزي رحمه الله ما مختصره: تأملت عجبا وهو أن كل شيء مطلبه غالي يطول سعيه ويكثر الطلب في تحصيله وكذلك الشرف والجود والشجاعة والزهد، ولولا ما عانى يوسف عليه السلام ما قيل له أيها الصديق.

الخطوة الخامسة: محاسبة النفس والمحاسبة هي التمييز بين ما لك وما عليك قال تعالى: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد فأمر سبحانه العبد أن ينظر فيما قدم لغد وذلك يتضمن محاسبة نفسه على ذلك والنظر هل يصلح ما قدمه من عمل أن يلقى الله به أو لا يصلح.

ومحاسبة النفس نوعان أولا: محاسبة قبل العمل، وهو أن تقف عند أول همك بالعمل وتنظر أهو لله أم لا؟ أهو موافق للشرع أم لا؟ قال الحسن رحمه الله: رحم الله عبدا وقف عند همه فإن كان لله أمضاه وإن كان لغيره تأخر.

أما النوع الثاني في محاسبة النفس: فهو بعد العمل محاسبتها على طاعة قصرت فيها، ومحاسبتها على معصية ارتكبتها ثم يحاسبها بما تكلمت به أو مشت رجلاه أو بطشت يداه أو سمعت أذناه، ماذا أرادت بذلك وكم فعلته؟ وعلى أي وجه فعلته؟ قال تعالى: فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون وقال تعالى: ليسأل الصادقين عن صدقهم قال أحد السلف: فإذا سأل الله الصادقين فما بالك بالكاذبين.

وفي الختام ينبغي لمن يرجو زكاة نفسه وإصلاحها أن يستعين بالله عز وجل دائما ويدعوه فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبة الحاجة: ((الحمد لله نستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من سيئات أنفسنا)) وكان صلى الله عليه وسلم يسأل الله عز وجل أن يعيذه من جميع الصفات الذميمة، فكان يقول في أذكار الصباح والمساء: ((رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر))، ((اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه)) وكان يقول: ((اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل)) وفي سنن الترمذي عن حصين بن عبيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((يا حصين كم تعبد؟)) قال: سبعة ستة في الأرض وواحد في السماء قال: ((فأيهم تعد لرغبتك ورهبتك؟)) قال: الذي في السماء، فقال عليه الصلاة والسلام: ((أسلم حتى أعلمك كلمات ينفعك الله بها)) فأسلم حصين فقال له عليه الصلاة والسلام: ((قل اللهم ألهمني رشدي وقني شر نفس



" منقول



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اصلاح القلوب - تزكية النفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الاسلاميات :: رقائق ومواعظ-
انتقل الى: