الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 إعترافات مثيرة حول الاسفار الحمسة المنسوبة الى موسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nour_elhidaya
عضو
عضو


عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 20/06/2007

مُساهمةموضوع: إعترافات مثيرة حول الاسفار الحمسة المنسوبة الى موسى   2008-01-10, 6:29 am

وبعد كل ده كان لازم ان اهل الكتاب يعترفوا بعدم صحة نسبة الأسفار الخمسة إلى موسى عليه الصلاة والسلام.

ومن الاوائل الى عملوا كدة , حبر يهودى غرناطى اسمه ابن عزرا ( تــــ 1167م ) لما ألغز ملاحظته , فقال فى شرحه لسفر التثنية : " فيما وراء نهر الأردن ... لو كنت تعرف سر الإثني عشر .. كتب موسى شريعته أيضاً ... وكان الكنعاني على الأرض ... سيوحي به على جبل الله ... ها هوذا سريره ، سرير من حديد ، حينئذ تعرف الحقيقة " ومتجرأش ابن عذرا على كشف الحقيقة فألغزها .

وفسر اليهودى الناقد اسبينوزا قول إبن عذرا : بأنه أراد بأن موسى لم يكتب التوراة لأن موسى لم يعبر النهر ، ثم سفر موسى قد نقش على اثني عشر حجراً بخط واضح ، فحجمه ليس بحجم التوراة ، ثم لا يصح أن تقول التوراة بأن موسى كتب التوراة ، ثم كيف يذكر أن الكنعانيين كانوا حينئذ على الأرض ؟ ، فهذا لا يكون إلا بعد طردهم منها ، وأما جبل الله فسمي بهذا الاسم بعد قرون من موسى ، وسرير عوج الحديدي جاء ذكره في التثنية (3/11-12) بما يدل على أنه كتب بعده بزمن طويل .

واعترف برضه فى القرن 19 القس نورتن بعدم صحة نسبة الأسفار لموسى عليه الصلاة والسلام فبيقول : " التوراة جعلية يقيناً، ليست من تصنيف موسى " .

وفى مدخل طبعة للكتاب المقدس باللغة الأنجليزية صدرت سنة 1971 سجل محررو الطبعة تشككاً فى إلصاق الأسفار بموسى عليه الصلاة والسلام فقالوا : " مؤلفه موسى على الأغلب " .

والمطبعة الكاثولكية كانت أصدرت سنة 1960 م طبعة للكتاب المقدس جه فى مدخلها : " ما من عالم كاثوليكي في عصرنا يعتقد أن موسى ذاته كتب كل التوراة منذ قصة الخليقة ، أو أنه أشرف على وضع النص الذي كتبه عديدون بعده ، بل يجب القول بأن هناك ازدياداً تدريجياً سببته مناسبات العصور التالية الاجتماعية والدينية “ وزى الكلام ده برضه جه فى المدخل الفرنسى للكتاب المقدس.

ودائرة معارف القرن التاسع عشر بتذكر : " العلم العصري ، ولاسيما النقد الألماني قد أثبت بعد أبحاث مستفيضة في الآثار القديمة ، والتاريخ وعلم اللغات أن التوراة لم يكتبها موسى عليه السلام ، وإنما هي من عمل أحبار لم يذكروا أسماءهم عليها ، وألفوها على التعاقب معتمدين في تأليفها على روايات سماعية سمعوها قبل أسر بابل " .

ونولدكه بيقول فى كتابه " اللغات السامية " : " جمعت التوراة بعد موسى بتسعمائة سنة، واستغرق تأليفها وجمعها زمناً متطاولاً تعرضت حياله للزيادة والنقص ، وإنه من العسير أن نجد كلمة متكاملة في التوراة مما جاء به موسى " .

وجارودى بيقول فى كتابه " إسرائيل والصهيونية السياسية " : " ليس هناك عالم من علماء التوراة وتفسيرها لا يقر بأن أقدم نصوص التوراة قد ألف وكتب على الأكثر في عهد سليمان ، وهذه النصوص ليست إلا تجميعاً لروايات شفهية ، وإذا التزمنا بمعايير الموضوعية التاريخية كان علينا الإقرار بأن هذه الروايات التي تتحدث عن ملاحم مرت عليها قرون ليست أكثر تاريخية - بالمعنى الدقيق للكلمة - من الإلياذة أو الرامايانا"..

فهل يقال بعد ذلك هذه الأسفار الخمسة من كلام الله سبحانه وتعالى , او من كلام موسى عليه الصلاة والسلام؟

( قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الّذِي جَآءَ بِهِ مُوسَىَ نُوراً وَهُدًى لّلنّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيراً... ) ،

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحبة لله ورسوله
عضو
عضو


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 17/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: إعترافات مثيرة حول الاسفار الحمسة المنسوبة الى موسى   2008-01-17, 4:16 am


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ashraqalaslam
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد الرسائل : 627
تاريخ التسجيل : 15/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: إعترافات مثيرة حول الاسفار الحمسة المنسوبة الى موسى   2008-04-01, 2:58 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إعترافات مثيرة حول الاسفار الحمسة المنسوبة الى موسى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الشيخ عرب :: سلسة اعتراف الاهل والاصحاب على من حرف الكتاب-
انتقل الى: