الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصة المقدسات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soltan_matrix
مشرف برامج الكمبيوتر
مشرف برامج الكمبيوتر
avatar

عدد الرسائل : 16
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 15/05/2007

مُساهمةموضوع: قصة المقدسات   2008-01-09, 6:58 pm


الحجر الأسود
في الإنجيل و التوراة و الزبور
إعداد/محمود إسماعيل شل
عبدالرحمن عبد الواحد



الحجر الأسود وهو حجر الزاوية للكعبة، وقد وضع هناك كشعار أو رمز إلى أن هذا الذي خلّفه إبراهيم والذي رفضه بنو إسرائيل، وقد صار حجر الزاوية في مملكة الله، وتشير إلى ذلك المزامير:

ففي المزمور الثامن عشر بعد المائة حيث يقول: "الحجر الذي رفضه البناء وقد صار حجر الزاوية".

كان يُنظَر إلى إسماعيل على أن الله قد نبذه، وأن العهد إنما أُبرم مع أولاد إسحاق فقط؛ هذه كانت وجهة نظر اليهود.

هذا على أن داود وإن أشار إلى أن هذا الحجر رمز بأنه هو "الحجر الذي رفضه البناءون"، فقد تحدث عيسى-عليه السلام- في وضوح أكثر وصراحة لا تقبل الإبهام يخبر بني إسرائيل بأن كرامة العنب التي يرمز بها إلى ملكوت الله ستنتزع منهم، وتعطى إلى مزارعين آخرين.

فقد جاء في الإصحاح الحادي والعشرين من إنجيل (متى) "قال لهم يسوع أما قرأتم قط في الكتب: الحجر الذي رفضه البناءون هو قد صار رأس الزاوية من قِبل الرب، كان هذا وهو عجيب في أعيننا، لذلك أقول لكم: إن ملكوت الله يُنزَع منكم ويُعطَى لأمة تعمل على إثماره".

فالحجر المرفوض في النبوءة يعني أمةً مرفوضةً، وهو ما وضحه المسيح-عليه السلام-، وإن الأمة المرفوضة ما هي إلا ذرية إسماعيل، وذلك ما وضحه لنا التاريخ، ولا يُوجَد في العالم كل حجر غير مقطوع من جبل بيدين من أيدي البشر سوى هذا الحجر. كما جاء في الإصحاح الثاني من سفر دانيال "لأنك رأيت أنه قد قطع حجر من جبل بلا يدين".

هذا هو الرمز الذي يرمز إليه الحجر الأسود من أنه حجر الزاوية لحفظ بناء إبراهيم للبيت، والملة التي هي ملة الإسلام "ما كانَ إبراهيمُ يهوديًّا ولا نصرانيًّا ولكن كان حنيفًا مسلمًا وما كانَ منَ المشركين".
وصف الحجر الأسود:


هو ذراع وأربع أصابع، وما بينه وبين الأرض ذراعان وثلثا ذراع، وبين الركن والمقام ثمانية وعشرون ذراعًا، وحول الحجر الأسود طوق من فضة مفرغ، وهو يلي الجدر، ويقع الحجر الأسود في الركن الجنوبي الشرقي للكعبة من الخارج، ويرتفع عن الأرض بمقدار متر ونصف وهو أسود اللون ذو تجويف.

وقد أُزِيل الحجر الأسود عن مكانه غير مرة من: "جرهم" "وإياد" و"العمالقة" و "خزاعة"، وآخر من إزالة القرامطة عام 317؛ فقد قلعوه، وذهبوا به إلى البحرين؛ فبقي إلى عام 339؛ حيث أعاده الخليفة العبَّاسي المطيع لله، إلى مكانه وصنع له طوقان من فضة، فطوقوا الحجر بها وأحكموا بناءه.

وفي عام 363 دخل الحرم وقت القيلولة رجل رومي متنكِّرًا؛ فحاول قلع الحجر؛ فابتدره رجل يمني، وطعنه بخنجره فألقاه ميتًا.

وفي عام 414 تقدم بعض الباطنية فطعن الحجر بدبوس؛ فقتلوه في الحال. وفي أواخر القرن العاشر جاء رجل أعجمي بدبوس في يده؛ فضرب به الحجر الأسود، وكان الأمير "ناصر جاوس" حاضرًا فوجأ ذلك الأعجمي بالخنجر فقتله.

وفي آخر شهر محرم عام 1351 جاء أفغاني؛ فسرق قطعة من الحجر الأسود، وسرق أيضًا قطعة من أستار الكعبة، وقطعتي فضة من المدرج الفضي؛ فأُعدِم عقوبة له وردعًا لأمثاله، ثم أُعيدت القطعة المسروقة يوم 28 ربيع الثاني من العام المذكور إلى مكانها، فوضعها الملك عبد العزيز آل سعود بعد أن وضع لها الإخصائيون المواد التي تمسكها والممزوجة بالمسك والعنبر. وأول مَن ربط الركن الأسود بالفضة ابن الزبير لما أصاب الكعبة الحريق، وتصدع ثلاث قطع.

وفي عهد السلطان عبد المجيد الثاني أرسل طوقًا من ذهب وزنه عشر أوقيات رُكِّب على الحجر الأسود بعد أن أُزيلت الفضة وكان ذلك عام 1268، ولم يُعلَم أن الحجر الأسود طُوِّقَ الذهب غير هذه المرة، ويقول الحضراوي: إن ذهب هذا الطوق من كنز وُجِدَ في شعب أجياد بمكة المكرمة.

وفي سنة 1281 أرسل السلطان عبد العزيز العثماني طوقًا من فضة؛ فوُضِعَ مكان الطوق الذي أرسله السلطان عبد المجيد الثاني.

وفي عام 1331 غُيِّرت الفضة المُحاطَة بالحجر الأسود، وذلك في خلافة السلطان محمد رشاد العثماني.

وفي عام 1290 هجرية عُمِلَ له غطاء من الفضة في وسطه، فتحته مستديرة، قطرها 27 سم يرى منها الحجر، ويستلم.
أول من ربطه بالفضة:



كان ابن الزبير أول من ربط الركن الأسود بالفضة لما أصابه الحريق، ثم كانت الفضة قد رقت وتزعزعت وتقلقلت حول الحجر حتى خافوا على الركن أن ينقض، فلما اعتمر هارون الرشيد سنة 189 أمر بالحجارة بينها الحجر الأسود فثبتت بالماس من فوقها وتحتها ثم رفع فيها الفضة، وكان الذي عمل ذلك ابن الطحان مولى ابن المشمعل.




المراجع: أخبار مكة للأرزقي

شفاء الغرام لقاضي مكة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 176
تاريخ التسجيل : 06/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة المقدسات   2008-01-10, 6:04 am









حيا الله اهل لا اله الا الله
ما شاء الله مشاركه رائعه و حيا الله اخونا تامر الذى غاب عنا فى المشاركات
و ننتظر رجعوه ان شاء الله بنشاطه المعهود
و الله نسئل ان يجعله فى ميزان حسناته
و يخلفه خير عن كل دقيقه يقضيها فى الدعوه لدين الله
و ننتظر مشاركات جديده قريبا




تحرر من عبادة العباد الى عبادة رب العباد

و كن عبدا لله
فهذة هى الحرية الحقيقية

و اكرم الله اهل لا اله الا الله









[/size



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laellahaellaallah.in-goo.com
 
قصة المقدسات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن النصرانيات :: القسم العام-
انتقل الى: