الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هل تستاهل النجاح؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aslem lellah
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 218
تاريخ التسجيل : 14/05/2007

مُساهمةموضوع: هل تستاهل النجاح؟؟؟   2007-12-21, 9:19 pm








هل تستاهـل النجـاح؟





كنا نتكلم عن النجاح وكيفية تطوير أنفسنا وتحقيق أحلامنا.. عرفنا كيف أن الأحلام تتحقق وأن الحظ من صنعنا نحن
لكن.. تستوقفني دائما تعليقات الكثير من القراء الذين يؤكدون أن هذا الكلام ماينفعش في البلد دي أو ماينفعش في الزمن ده بسبب: ظروف
كلمة الظروف حذفتها من قاموسي اللغوي ولا أقولها أصلا.. لأنه لا شيء يسمى بالظروف, ولكنها مبررات للفشل
أحد القراء استوقفني منذ أيام في إحدى المكتبات, وقال لي: مش أنت د.شريف بتاع التنمية الذاتية؟
أكدت له باسما أنني هو.. فقال: كلامك جميل لكن الظروف هي اللي بتحكمنا يادكتور.. يعني افرض مثلا واحد في الثانوية العامة كان نفسه يدخل كلية الطب.. واتظلم في التصحيح
مش ده يبقى الظروف قهرته وحطمت أحلامه؟ مش بمزاجنا النجاح يا دكتور
كان هذا السؤال شائعا للأسف.. لذلك ابتسمت.. وأنا أتذكر هذه القصة الحقيقية, التي سأرويها لكم حالا
فاقتربوا مني واسمعوا قصة هذا الشاب المصري
*******
قصة حياة واحد


ولد صاحبنا في الزقازيق.. الأب أستاذ أزهري.. وأمه سيدة ريفية طيبة
ولد صاحبنا وكان عنده هدف عظيم.. وهو أن يصبح جراح مخ
تخيل معي هذا الحلم.. كان هذا الشاب يريد أن يصبح طبيبا يتخصص وفي جراحة المخ.. يا له من طموح.. حدد صاحبنا هدفه.. وراح يسعى له بكل جهده
كان شاطر في مادة الأحياء.. وكان بيشرح الضفادع وهو لا يزال في المرحلة الثانوية ، حتى إن مدرس الأحياء كان يقول دائما: الولد ده هايبقى جراح كبير في المستقبل
وتمر الأيام ويكبر الحلم.. ويصبح صاحبنا طالبا في الثانوية العامة
ذاكر واجتهد.. ودخل الامتحان.. وحل في الامتحان
وانتظر على أحرّ من الجمر, إلى أن جاء يوم ظهور النتيجة..تخيلوا صاحبنا وهو يذهب لرؤية نتيجة الثانوية العامة
ثم يكتشف..أنه لن يدخل كلية الطب, أبدا

*******
تستمر الحياة

هناك اختيارات عديدة في الحياة
حين تواجهك مشكلة أو أزمة أو مصيبة.. فإنك قد تجلس بجوار الحائط بائسا تندب الظروف.. الفاشل سيستغل أي ظرف كي يبرر فشله يعيش فاشلا ويموت فاشلا
وفي فمه كلمة واحدة فقط: أصل أنا مادخلتش الكلية اللي كنت عايزها.. مستقبلي ضاع
هكذا يفكر الفاشلون.. وهكذا يبررون فشلهم. كثير من الناس لا يعرفون أننا يجب أن نقلب الصفحة؛ لأن هناك صفحات كثيرة قادمة في حياتنا! الاختيار الآخر هو أن تقرر أن أي مصيبة – أيا كانت- ليست نهاية الكون.. هناك ملايين الفرص الأخرى التي تنتظر أن أسعى لها.. فهل سأسعى لها حقا؟
الناجحون يفكرون بهذه الطريقة.. إذا وجدوا طريقا مسدودا بحثوا عن آخر.. لو وجدوا سورا سيتسلقوه.. لو وجدوا حفرة سيقفزون من فوقها؛ لأنهم يريدون للحياة أن تستمر.. لا أن تقف عند أول مطب صناعي تافه
وكان صاحبنا من أصحاب الاختيار الثاني
ترى.. ماذا فعل بعد ذلك؟
*******
مكتب التنسيق
دخل صاحبنا كلية أخرى غير تلك التي كان يتمناها..دخل كلية العلوم جامعة عين شمس.. لأ ودخل قسم من الأقسام الغريبة, وهو كيمياء جيولوجيا
إيه اللي بيحصل ده؟؟؟ بقى من جراح مخ وكلية طب.. إلى كيمياء جيولوجيا؟ هايطلع إيه ده يعني عدم المؤاخذة؟
كان من الممكن أن يقضيها وخلاص.. هي فارقة؟ ييجي آخر الامتحان يقرا الملخصات ويعدي.. ماهي بايظة بايظة يلاّ بقى
لكن صاحبنا.. كان عايز ومُصِّر إنه يبقى حاجة..شد حيله جدا في الكلية.. ونجح وتفوق بالطبع.. وتخرج وحصل على بكالوريوس كيمياء جيولوجيا
وماذا بعد ذلك؟
الشائع عندنا هو أن يجلس الشاب على القهوة يلعب الترنيب ويحتسي الشيشة, ويلوم الحكومة والظروف والدنيا الغدارة التي لا ترحم, والزمن الصعب الذي لا يؤتمن
هذا ما يفعله الشباب.. مش كده؟ إلا أنه لم يكن من هذه الفئة الفاشلة.. وقرر أن يسافر إلى الولايات المتحدة ويكمل دراسته


*******
كان هذا هو اختياره.. وهناك.. جاهد وثابر وتعلم.. كان يريد أن يكون أفضل من الأمريكيين أنفسهم
ذاكر وثابر.. إلى أن حصل على الدكتوراة..وعاد إلى مصر بمشروع قومي كبير جدا
استعدوا معي للصدمة التالية
رفضت الجامعة هذا المشروع - الذي كلفه الكثير جدا- وطلبوا منه أن يُدرِّس كيمياء في معهد عالٍ في السويس
ماذا فعل؟ رفض صاحبنا لأن حلمه كان أكبر من كده.. وظل عاما كاملا بلا عمل وبلا راتب.. لك أن تتخيل هذه الصدمة على شخص مثله
لن أدخل في تفاصيل.. لكن حياته كلها كانت مستمرة على هذا المنوال.. مصاعب, بعدها مصاعب.. ومصاعب
وفي كل مرة كان يصر على تخطي كل المصاعب, كي يصل لهدفه
وطريقة تعامله مع هذه المصاعب – كما رأينا- هي التي جعلت منه ناجحا..بل من أنجح الرجال في العالم اليوم
*******
نهاية القصة
ماذا حدث بعد ذلك؟


أكمل فاروق الباز مشواره.. حتى أصبح من أبرز علماء الجيولوجيا في وكالة ناسا لعلوم الفضاء
هل تريد أن تعرف بعض ما حققه؟


أصبح رئيس أبحاث تجارب المراقبات الأرضية في الرحلة الفضائية الشهيرة أبوللو- سويوز
كان له دوره التاريخي في أول هبوط للإنسان على سطح القمر اختار موقع الهبوط طبقا لجيولوجية القمر, وكان هو مدرب رواد الفضاء على الهبوط والتعامل وجمع العينات من سطح القمر


نيل أرمستورنج أول إنسان هبط على سطح القمر, أخذ معه ورقة مكتوب عليها سورة الفاتحة ودعاء من فاروق الباز.. وأرسل له رسالة من الفضاء باللغة العربية شكرا وتقديرا له


أول مكوك انطلق إلى الفضاء في التاريخ .. اسمه مكوك: الباز
Shuttlepod El-Baz
نسبة للعالم الدكتور فاروق الباز


حصل على أكثر من 31 جائزة عالمية, تكريما لإنجازاته العلمية التي خدمت البشرية
هو مؤسس مركز دراسات الأرض والكواكب في المتحف الوطني للجو والفضاء بمعهد سميث سونيان بواشنطن





أنشأت الجمعية الجيولوجية الأمريكية, جائزة عالمية رفيعة المستوى, اسمها جائزة فاروق الباز لأبحاث الصحراء تمنح لعلماء الجيولوجيا البارزين على مستوى العالم
وهذه الصورة له في وطنه مصر.. بين أهل الدقهلية الفخورين به لأنه اكتشف لهم المياه النقية في الصحراء


مش كده بس طبعا.. لو عايز تقرأ الـسي في او السيرة الذاتية بتاعة د.فاروق الباز ادخل على الرابط ده

http://www.bu. edu/remotesensin g/Faculty/ El-Baz/FEBactivi ties.html[/url]


*******
هل تستحق أن تكون مثله؟


لو كنا نبحث عن الأعذار ومبررات الفشل.. فنحن حتما لا نستحق أن نكون مثله
هناك أعذار دوما.. هناك عباقرة في اختراع الأعذار
لو قال لي أحدهم: ده راح أمريكا يا عم.. هو أنا معايا فلوس عشان أروح أمريكا؟
سأرد وأقول له: هناك منح مجانية تمنح للآلاف في كل الجامعات حول العالم.. لكنك لا تعرف هذه المعلومة, لأنك لا تريد إلا البحث عن أعذار..! هل من حجة عبقرية أخرى؟
لا يوجد مبرر للفشل
ولا يوجد شيء يمنع تحقيق أحلامك.. إلا أنت نفسك

هل لاحظتم هذا؟
*******
الخلاصة
د.فاروق الباز.. شخصية حقيقية.. ومصري لا يزال يعيش بيننا حتى الآن. لو كان قد توقف, حين واجهه أول مطب عدم دخول كلية الطب لما أصبح د.فاروق الباز الذي عرفناه. تمسك بتحقيق أحلامه وواجه كل الظروف القاسية.. فانحنى له العالم احتراما.. لقد سعى وسعى وسعى لذلك كافأه الله.. لم يستسلم لذلك استحق أن يكون ناجحا
هل تستحق أن تكون ناجحا؟ أم أنك ستستسلم وتبحث عن عذر؟؟؟
أنا عارف ومتأكد إنك ممكن تكون زيه.. المهم هو: أنت عايز؟
قم وابدأ اليوم.. فالنجاح في الحياة لن يأتيك وأنت جالس في بيتك تشكو الظروف
وتذكر دائما..انك تعيش في هذه الحياة مرة واحدة فقط.. فلماذا لا تدعها تكون أروع حياة ممكنة؟
*******

بقلم: د.شـريف عـرفة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ashraqalaslam
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد الرسائل : 627
تاريخ التسجيل : 15/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: هل تستاهل النجاح؟؟؟   2007-12-22, 1:27 pm



قال تعالى : ] أفحسبتم أنما خلقاناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون [
نحن نؤمن أن لنا يوماً لا ريب فيه نرجع فيه إلى الله تعالى فيسألنا عن أعمالنا وتكون أيام دهرنا حجة لنا أو علينا .



وبعيدا عن التهليل والشعارات فأنقل لكم تجربتى الخاصه فأنا لدى أربع وعشرين ساعة ولاأذكر الوقت الذى أقضيه فى النوم قد يكون أثنين أو ثلاثه ساعات وقد لاأنام لمدة يومين متتابعين أعمل !نعم ,أذاكر ! نعم قد أكون مراءيا فى أحيان وقد أخلص لله عملى فى أحيان لكن والحمد لله فأنا أعد أنسان ناجح ولهذا دلالات كثيرة وهذا تم بعيدا عن طلبى لواسطة معينه كى أرتقى منصبا أو أشغل وظيفه معينه ذات أجر مجزى.

فأن لم يعجبك أجرك فى وظيفه أو لم ترضى عنها فأذهب الى وظيفه أخرى , وخرى ولاتقول أننى لاأجد وقتا لأستمتع بحياتى, فلقد خلقت للعمل وللطاعه والراحة وليس الارتكان والتسليم بما هو قائم أبحث فى نفسك عن ملكات أخرى فحتما ستجد أنت طاقه لاتعرف طريق توجيهها وان وجهت بشكل صيح سنجد فى أمتنا غدا فاروق الباز,أحمد زويل, مصطفى مشرفة, سميرة موسى ,ومحمد الفايد وجزاكم الله خيرا على أستنفار الهمم بموضوعكم.

ملحوظة:

ما أنا فيه حاله فرديه خاصه بى لكن يا ترى ماهى حاله الباقيين؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل تستاهل النجاح؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن الشيخ عرب :: فن الحياة-
انتقل الى: